بئر الشريكان يجمع الزوجان اللذان ودعا الدنيا معاً ، سقاهما الله من الكوثر

1204 مشاهدة
التاريخ : 2016-06-12
تصنيف المادة : تقارير وإنجازات الآبار
Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+

.

في مساء أول ثلاثاء من هذا العام1437هـ، ودع الدنيا المعلم الفاضل/ علي بن صالح المعثم ، مع زوجته المربية الفاضلة / فاطمة الخليوي رحمهما الله تعالى ؛ حيث حصل لهما حادث مروري انتقلا فيه معاً إلى ربهما عزوجل ،  وكان لهذا الحدث أثر بليغ في نفوس ذويهما ومحبيهما ، وسعى كل محب لهما في بذل ما يستطيع من إحسان لهما ، يصلهما بعد موتهما ، ونتج عن ذلك عدة مشاريع كصدقة جارية لهما ، ومن ذلك ما ورد في تقرير (علي المعثم وزوجته يسقيان أهالي كوبرنيو ويتسببان بإسلام327شخصاً منهم أربعة أمراء ، على هذا الرابط ) والذي لقي قبولاً كبيراً واستحساناً من الجميع ؛ ثم جاء هذا المشروع الهام وقفاً لهما من عائلة الأستاذ علي رحمه الله ، بواسطة الأخ / صالح المعثم وفقه الله ، وهو عبارة عن حفر بئر إرتوازي متكامل ببرج وخزان ومنصات سقي للواقف وللجالس ، مع تمديدات متكاملة لسقي الإنسان والحيوان ، ولا شك أن أفضل الصدقة ( سقي الماء ) كما ورد في العديد من الأحاديث النبوية الكريمة .

وحينما استلمنا المبلغ بدأنا في البحث عن الموقع الأكثر حاجة في مناطق عملنا غرب أفريقيا ؛ حتى يعظم الأجر للمتبرع والمتبرع له ؛ وبتوفيق الله وجدنا طلباً لمعهد قرآن تحت الإنشاء في دولة بوركينا فاسو ، يقع في منطقة تعاني كلها من شح الماء وغلائه ؛ حيث يشترونه ممن يجلبه لهم من مواقع بعيدة عبر عربات الحمير وصناديق الدراجات النارية كما ستشاهدون في الصور .

وحينما اعتمدناه لهم ووصلت أول سيارة حفر للقرية فرح الناس وكبروا حتى قال أحد كبار السن من شدة فرحه ( لو كانت الجنة تُدخل قبل الآخرة ؛ لسألت الله أن يدخلها المتبرع الآن الآن ) ؛ ثم بدأنا الحفر ولكن ولصعوبة الأرض وجدنا ماءاً عميقاً وقليلاً لايكفي ؛ فحزن الناس ، ووعدناهم بشركة أخرى أقوى تستطيع النزول لعمق أكثر ، وفعلاً جاءت الشركة الثانية وبدأت الحفر في موقع آخر قريب من الموقع الأول ، حتى فتح الله عليهم ووجدوا ماءاً عذباً وغزيراً في عمق قارب على 125متر ، ولله الحمد والمنة .

ونظراً لشدة حاجة الناس للماء كنا نعبء لهم بركة يردونها إلى أن ينتهي المشروع ، وبفضل الله إكتمل البناء وتم افتتاح البئر في أول يوم من رمضان ليشرب منه الجميع في فطورهم وسحورهم ؛ فيزداد ويعظم أجر الشريكان علي وفاطمة رحمهما الله تعالى .

وختاماً ، لا نملك مع تحقق هذا الخير العظيم إلا أن ندعوا للمتبرعين والمتبرع لهما وكل من شارك في هذا الخير دعماً وتنفيذاَ وإشرافاً ؛ بالقبول والرفعة والخلف الحسن ، وأن يسقيهم الله جميعاً من ماء الكوثر ، بيد المصطفى صلى الله عليه وسلم شربة هنيئة لايضمئون بعدها أبدا ، وختاما لعلنا أن نترككم مع صور المشروع في جميع مراحله حتى لا نطيل عليكم ، ونأمل أن تحوز على إعجابكم ورضاكم  ، وبالله التوفيق .

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ ، نافذتكم إلى غرب أفريقيا ويدكم الأمينة ،،،

Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
اقرأ للتعليم والتنمية - التعليقات على بئر الشريكان يجمع الزوجان اللذان ودعا الدنيا معاً ، سقاهما الله من الكوثر

التعليقات

إبراهيم سوادوغو

ما شاءالله تبارك الله الحمد لله رب العالمين بارك في الجهود وجزى المحسنين خيرا

2016-06-12
أم ياسمين

ماشاء الله..هذه والله الغبطة ..جزاكم الله خيرًا أيها القائمون على هذه المؤسسة الخيرة وبارك في جهودكم ونفع بها الإسلام والمسلمين وجعلها رفعًة لكم في الدارين . وغفر للمتوفين وج
عل ماقدم لهم في موازين حسناتهم جميعًا .

2016-06-12
مقر معهد الذكر الحكيم حلم تحقق لطلابه ومعلميه وهنيئاً لمن تبرع به | اقرأ للتعليم والتنمية

[…] من الله أيضاً وجدنا لهم تبرع مستقل ببئر ارتوازي وهو بئر الشريكان على المعثم وزوجته رحمهما الله تعالى ، وحينما بدأ الحفر كان أحد كبار السن في الحي يراقب هذا […]

2016-11-10
المؤسسة تنفذ اثنى عشر بئراً إرتوازياً تسقى أكثر من عشرة آلاف نسمة | اقرأ للتعليم والتنمية

[…] 2- بئر الشريكان الذي جمع الزوجان اللذان ودعا الدنيا معاً ، سقاهما الله من الكوثر ، وقد تبرع به عائلة الأستاذ علي المعثم رحمه الله ، بواسطة الأخ / صالح المعثم وفقه الله ، ونفذ في دولة بوركينا فاسو ، ونزلنا تقريره على هذا الرابط . […]

2017-01-18

إكتب تعليقاً

الإسـم
بريـدك
أكتب تعليقك

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إقرا للتعليم والتنمية بغرب أفريقيا