تقريرمركز العلولا الإسلامي رقم(1) الذي كان سبباً في هجر جامع الرافضة !.

375 مشاهدة
التاريخ : 2017-03-29
تصنيف المادة : مقالات
Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
يسرنا أن نعرفكم هنا بالمشروع الأول/ مركز العلولا الإسلامي رقم(1) وذلك كما يلي :-
يقع مركز العلولا رقم(1) في حي (دونغو) إحدى أحياء مدينة تمالي شمال دولة غانا ، وهو حي جديد مكتظ بالسكان ، ونسبة المسلمين فيها 92%، ورغم كثرة أعداد المسلمين ونسبتهم في هذا الحي والأحياء المجاورة له ؛ لم نر وجوداً مناسباً للنشاط الإسلامي والمشاريع الإسلامية النوعية فيه ؛ مما جعل الشيعة الرافضة يستغلون هذه الفرصة ، ويسارعوا إلى بناء جامع كبير فيه ، ولكن أغلب الناس أبوو الصلاة فيه لمعرفتهم بخطورة وخبث الرافضة ، ولما سمعنا بخبرهم خصصنا لهم المشروع الأول من مشاريع وقف بنات العلولا لوالدهن رحمه الله ، وجزاهن الله خيراً.
وقد بدأ العمل فيه مع مطلع شهر رجب لعام1437هـ ؛ بعد حفل مهيب حضره أمير الحي و العديد من الشخصيات ، ووضع حجر أساسه فضيلة رئيس مجلس اﻹدارة للمؤسسة ، وقد حظي المشروع باهتمام ومتابعة من الأمين العام للمؤسسة وزاره أثناء التنفيذ ، كما حظي بإهتمام كبير من قبل شخصيات دعوية في المنطقة و منهم الدكتور محمد أول الذي زاره مرتين أثناء التنفيذ ، وهو رئيس جمعية مكانة الصحابة الخيرية التي تعتني بمنع انتشار التشيع في المنطقة ، علاوة على الزيارات المنتظمة من قبل الجهة المشرفة مشكورين مأجورين .
واستمر العمل فيه بشكل دوؤب ومتواصل وسريع ؛ وذلك نظرا للظروف المحيطة بالمشروع من هجوم الشيعة وحاجة الأهالي الماسة له ، وبعون من الله اكتمل الجامع والبئر في ثلاثة أشهر ونيفا والحمد لله ، وتم افتتاحهما في أواخر شهر شوال 1437هـ ، وقد حظيت هذه المناسبة بحضور جمع غفير من المسلمين وغيرهم ، ومن بينهم عدد من الشخصيات المهمة مثل أمير الحي وممثل الحي في البلدية عامة ، وعدد من الزعماء ، وعدد من الدعاة ، وغيرهم خلق كثير من الرجال والنساء والحمد لله .
 وقد تخلل الحفل العديد من الكلمات التي ركزت على شكر الله ، ثم شكر المتبرعات والدعاء لوالدهن بالمغفرة والرحمة وببيت في وسط الجنة ، ثم ختم الحفل بقص الشريط وإفتتاح الجامع ، وإقامة أول صلاة الجمعة فيه ، وخطب وصلى بالناس إماما فضيلة الشيخ / محمد كمال الدين عبد الله، رئيس مجلس إدارة مؤسسة اقرأ ، وركز فضيلته على بيان أهمية عمارة المساجد، وحث الناس على العناية بها ، وقد سعد الناس بهذه الخطبة البليغة، وبهذا المشروع الجميل ، ودعوا الله كثيراً للمتبرعات ولوسيط الخير بالقبول والأجر العظيم ، ثم توجه الجميع لافتتاح البئر وبقية مرافق المشروع ، ونحن بدورنا نسال الله العلي القدير أن يجزي المتبرع خيرا ويبني له وذريته بيوتاً في الجنة .
وختاماً ، نود أن نبشركم بأنه بعد افتتاح هذا الجامع المبارك هجر الناس كلهم جامع الرافضة ، وأغلق تماماً والحمد لله .
كما نود أن نشعركم بأن دورات المياه النموذجية لم تنجح بجوار الجامع  لطبيعة الأرض ، وقد بدلت بدورات مياه عادية وحفظنا فارق التكلفة ليكون رصيداً للمركز يساعد على تغطية بعض مصروفاته لاحقاً ، وحتى لانطيل عليكم نترككم مع صور المشروع في جميع مراحله ، ونأمل أن تحوز على إعجابكم ، ورضى الله ثم رضاكم ، وبالله التوفيق .

 هذا ونسأل الله أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال وبالله التوفيق .

مع تحيات إخوانكم في أمانة وإدارة مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية، نافذتكم إلى غرب أفريقيا ويدكم الأمينة ،،،

 
Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
اقرأ للتعليم والتنمية - التعليقات على تقريرمركز العلولا الإسلامي رقم(1) الذي كان سبباً في هجر جامع الرافضة !.

التعليقات

مركزي العلولا النموذجيين شامة في جبين البر وسبباً في إسلام أمير وخمسين من قريته.! | اقرأ للتعليم والتنمية

[…] غانا ، وهو حي جديد مكتظ بالسكان ، ونسبة المسلمين فيه..( للمزيد اضغط هنا ) .  المشروع الثاني/ مركز العلولا الإسلامي رقم(2) الذي […]

2017-03-29

إكتب تعليقاً

الإسـم
بريـدك
أكتب تعليقك

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إقرا للتعليم والتنمية بغرب أفريقيا