بدعمكم ؛ المؤسسة تفرح الأيتام بين يدي رمضان.!

329 مشاهدة
التاريخ : 2017-05-09
تصنيف المادة : الأخبار
Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
Report orphans flight entertainment

إنها لسعادة غامرة تلك التي يستشعرها المرء عندما يسعد الآخرين أو يشارك في إسعادهم وتخفيف آلامهم .. سعادة لا تحس بها إلا النفوس الطيبة الطاهرة ، التي رجاؤها دوماً وجه ربها .!
والناس ؛ كل الناس بحاجة إلى يد حانية ، تربت على أكتافهم في أوقات المصائب ، وتقوّم انكسارهم في أوقات الآلام .!

وماأروع هؤلاء الصالحين ذوو النفوس الطاهرة ، الذين يسعون دوماً في إدخال السرور على إخوانهم ؛ فيسألون عن أحوالهم ، ويسارعون في نجدة ملهوفهم ، ومداواة مريضهم ، وحل مشكلاتهم .. مهما كلفهم ذلك ، من تعب في أجسادهم ، أو بذلاً من أموالهم ، أو شغلاً في أوقاتهم ؛ رجاء بسمة سرورٍ يرسمونها على هذا الحزين بعد زوال حزنه .. وعلى هذا اليتيم بعد انكساره ويتمه.. تكون سبباً في رضى الله عنهم ..!
ولهم في حبيبنا صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة ؛ فكم بذل من وقته ونفسه رجاء نفع الناس وإسعادهم في الدنيا والآخرة ، وقد شجع أمته على ذلك في أحاديث كثيرة ، وعد هذا العمل من أفضل الأعمال وأرجاها عند الله عز وجل ، كما روي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: “سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الأعمال أفضل؟ قال: إدخالك السرور على مؤمن أشبعت جوعته ، أو كسوت عورته ، أو قضيت له حاجة”.صحيح الترغيب برقم (954).

وإذا كان كل هذا الفضل في إدخال الفرح في نفس كل مسلم حزين ؛ فكيف إذا كان هذا المسلم طفلاً يتيماً ، ومكسوراً حزيناً ..!

ومن هنا تقوم مؤسسة اقرأ – وفق برنامجها السنوي لكفالة الأيتام – بتنفيذ العديد من البرامج للأيتام خلال العام ؛ بهدف إدخال الفرح في نفوسهم ، وتعويضهم عن جزء مما فقدوه من حنان الأب ورعايته ؛ وتكون تلك البرامج على نفقة برنامج الكفالة نفسه ، ومن أهم وأبرز تلك البرامج التي تنفذ للأيتام كل عام  ما يلي :-

1- برنامج تأمين الكسوة وخاصة في الأعياد ليلبسوا الجديد مثل غيرهم .

2- برنامج تأمين الأدوات المدرسية والحقيبة المدرسية لكل يتيم ويتيمة.

3- برنامج الزيارات التفقدية للأيتام في المنزل والمدرسة للإطمئنان عليهم بين الفينة والأخرى .

4- برامج التربية والتوجيه والترفيه الدورية وعلى رأسها اللقاء الشهري ، والرحلات الترفيهية ، ومهرجانات العيد ، وإفطار اليتيم في رمضان ونحوها .

وهذا علاوة على الإعاشة اليومية بمبلغ مقطوع لتأمين الطعام والشراب لكل يتيم مكفول ؛ وكل هذا ضمن برنامج الكفالة السنوي الذي تطبقه المؤسسة ؛ لضمان حسن رعاية وكفالة هذا اليتيم رغبة في مرافقة سيد المرسلين عليه الصلاة و السلام في الجنة.! 

 وحقيقة فإن هذه البرامج مع بساطتها ؛ تدخل في نفوسهم الفرح والسرور بشكل لايتصوره إلا من عايشهم في تلك اللحظات ..! يقول الشيخ النحوي – ممثلنا في دولة التوجو وقد شارك في أحد رحلات الأيتام قبل فترة – والله إنهم من شدة فرحهم لايردون أن يرجعوا إلى بيوتهم لولا أننا نلزمهم بذلك ..!

وبعد ، فبين يديكم أيها الكفلاء الفضلاء ؛ تقريراً مصوراً عن الرحلة الترفيهية والتربوية الثانية للأيتام التي نظمها قسم الأيتام بين يدي رمضان لهذا العام ؛ بهدف رفع معنوياتهم ، وربط علاقات طيبة بينهم ، وتعويضهم عن بعض مافقدوه من حنان الأبوة ، وإدخال الفرح في نفوسهم ، وقد شملت هذه الرحلة جميع الأيتام المكفولين في دولتي غانا والتوجو تقريباً ، واستفاد منها أكثر من مئتي يتيم ويتيمة والحمدلله .

وقد كانت الرحلة التربوية الترفيهية لإيتام غانا في منتزه (راتري باق) ، ونفذها قسم رعاية الأيتام في المؤسسة في يوم الأثنين الموافق1438/8/5 لجميع الأيتام المكفولين في المنطقة الوسطى ؛ وشارك فيها مشرف البرامج ومعه ثلاثة مشرفون من الرجال ، ومشرفتان من النساء .

أما في التوجو فقد كانت الرحلة التربوية الترفيهية إلى منتزه (السد في مدينة أتكبامي)، ونفذها قسم رعاية الأيتام في مكتب الإصلاح الإجتماعي في يوم الخميس الموافق1438/8/9 لجميع الأيتام المكفولين في دولة التوجو ؛ وشارك فيها مشرف البرامج ومشرفون من الرجال ، وبعض أمهات الأيتام .

وتخلل كلا الرحلتين ؛ نشاطات تربوية وترفيهية للأيتام ، ونشاطات تربوية وترفيهية لليتيمات ، ومسابقات ثقافية وألعاب رياضية ، وختمت كل رحلة بتوزيع الجوائز والهدايا ، ثم تناول وجبة الغداء والإنصراف بنفسيات مرتفعة ، يغمرها الفرح والسرور ؛ ولسان حالهم يقول لكل كافل وكافلة : أسعدكم الله فقد أسعدتمونا بين يدي رمضان.!.

ونحن أن نقول أيضاً ؛ هنيئاً لمن مسح على رؤوس الأيتام ، وعطف عليهم ، وأدخل الفرحة في نفوسهم ؛ فقد شجع الحبيب صلى الله عليه وسلم على حسن رعايتهم وولايتهم ، وإدخال الفرح والطمئنينة إلى نفوسهم ، ووعد من يكفلهم بأن يكون رفيقاً له في الجنة ، ووعد من يمسح على رؤسهم بأن يرفع الله له بكل شعرة درجة ، ويكتب له بكل شعرة حسنة ، ويمحوا عنه بكل شعرة سيئة .!

وختاماً ، نسأل الله تعالى أن يجزي الكفلاء والكفيلات خيراً ، وأن يرزقهم جميعاً رفقة النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة ، كما نسأله سبحانه وتعالى أن يوفق كل من أعان على تنفيذ هذا البرنامج المميز ، بدءً بالكفلاء وانتهاءً بقسم إشراف الأيتام ، وإدارة المؤسسة في غانا ، وممثلها في دولة التوجو ، ونسعد بتواصلكم عبر بريد الموقع الموجود في أسفل هذه الصفحة ، ونعدكم أن نحقق طلباتكم ومقترحاتكم ، وأن نكون يدكم الحانية وقلبكم النابض في رعاية هؤلاء الأيتام بإذن الله ، ونترككم مع صور مختارة لهذا البرنامج المميز ، ونأمل أن تحوز على إعجابكم ورضى الله ثم رضاكم  .

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ ؛ نافذتكم إلى غرب أفريقيا ويدكم الأمينة ،،

 

Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
اقرأ للتعليم والتنمية - التعليقات على بدعمكم ؛ المؤسسة تفرح الأيتام بين يدي رمضان.!

التعليقات

موسى دومبيا

ما شاء الله تبارك الله ، حفظكم الله يا شيخنا
والله إن جهودكم في مؤسسة اقرأ تشهد عليها العالم ، ولا تخفى على أحد ، فالله جازيكم عليها.

2017-05-10
ابومعاذ

جهود تذكر وتشكر دعواتي للجميع بالتوفيق

2017-05-12

إكتب تعليقاً

الإسـم
بريـدك
أكتب تعليقك

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إقرا للتعليم والتنمية بغرب أفريقيا