جامع وبئر الصحبة الطيبة أنموذج للتعاون على البر والتقوى.!

726 مشاهدة
التاريخ : 2017-07-24
Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ، نحمده حمدا يليق بجلاله وعظيم سلطانه، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين ، وسلم تسليما كثيرا ، أما بعد. 
فإن مشروع جامع وبئر الصحبة الطيبة من المشاريع التي اجتمعت فيه همم رجال ونساء آمنوا بضرورة التعاون على البر والتقوى لإنشاء هذا المشروع الإسلامي بمساهمات مختلفة ؛ فمنهم المقل ومنهم المستكثر كل بحسب استطاعته ، حتى رأينا هذا المشروع الجميل ، وهو يقع في حي ( يوونغ ) أحد أحياء مدينة تمالي شمال دولة غانا ، وهو من الأحياء المكتظة بالسكان ، ونسبة المسلمين فيها 92% والحمدلله . 
والمشروع عبارة عن جامع متوسط الحجم ، ومرفق معه بئر سطحي كهربائي ببرج وخزان ، مع دورات مياه للرجال والنساء ، وقد اعتمد ونفذ في حي (يوونغ) ؛ حيث لم يكن لهم جامعاً يصلون فيه ، وكانوا يذهبون لصلاة الجمعة في جامع بعيد عنهم جداً مما يحرم العجزة والأطفال من حضور الجمعة ، ومن هنا تنادى أهل الحي وكرروا النداء لكل الجمعيات الخيرية لعلها أن تبني لهم جامعاً يصلون فيه ويتعلمون أمور دينهم ، وخصصوا أرضاً مناسبة للمشروع ، وطال انتظارهم حتى رزقهم الله هذا الجامع الجميل الذي أراحهم من قطع المسافات ، ومن عناء التنقل والذهاب إلى داخل مدينة تمالي لأداء صلاة الجمعة ، والاستماع إلى الدروس الدينية ، فلله الحمد والمنة !. 
وقد بدأ العمل فيه ؛ بعد حفل مهيب حضره أمير الحي و العديد من الشخصيات ، ووضع حجر أساسه رئيس مجلس إدارة مؤسسة اقرأ الشيخ / محمد كمال الدين عبدالله حفظه الله ، كما حظي المشروع بإهتمام كبير من قبل شخصيات دعوية في المنطقة أثناء تنفيذه وافتتاحه أيضاً .
واستمر العمل فيه بشكل سريع جداً – مع مراعاة ضوابط الجودة – وذلك تقديراً للظروف للأهالي وحاجتهم الماسة لجامع يصلون فيه ، وبعون من الله اكتمل المشروع وتم افتتاحه في أواخر شهر رمضان المنصرم 1438هـ واقيم فيه الإفطار آخر ليلة ، وقد حظي افتتاحه بحضور جمع غفير من المسلمين وغيرهم ، ومن بينهم عدد من الشخصيات المهمة في المنطقة ؛ مثل أمير الحي، وعدد من الزعماء ، وعدد من الدعاة، وغيرهم خلق كثير من الرجال والنساء  والحمد لله .
وتخلل الحفل العديد من الكلمات التي ركزت على شكر الله ، ثم شكر المتبرع والدعاء له بالقبول والرفعة وببيت في الجنة ، ثم ختم الحفل بقص الشريط وافتتاح الجامع وأداء أول صلاة جمعة فيه ، وخطب وصلى بالناس إماماً فضيلة الشيخ / محمد كمال الدين عبد الله، رئيس مجلس اﻹدارة المؤسسة ، وركز فضيلته على بيان أهمية عمارة المساجد، وحث الناس على العناية بها، وأهمية العشر الأواخر من شهر رمضان والتي  فيها يفتتح هذا الجامع ، وقد سعد الناس بهذه الخطبة البليغة ، وبهذا المشروع الجميل ، ودعوا الله كثيراً للمتبرعين والوسطاء بالأجر العظيم، ونحن بدورنا نسال الله العلي القدير أن يجزي المتبرعين والمتبرعات خيرا ، وأن يبني لهم ولذرياتهم ووالديهم بيوتاً في الجنة ، إنه ولي ذلك والقادر عليه .
والجدير بالذكر أن صاحب الفكرة لهذا المشروع المبارك هن فتيات دخنة اللواتي سبق وأن تقدمن بتسيير قافلة دعوية بإسم ( قافلة الصحبة الطيبة الدعوية ) والتي أسلم بسببها بعد توفيق الله ؛ قرابة ألف شخص ولله الحمد والمنة ، ونسأل الله أن يثبتنا وإياهم على الهدى إلى أن نلقاه ، وجزى الله الأخوات فتيات دخنة خيراً على هذا وذاك ، وأن يجزي وسيطهن في كلا المشروعين الأخ / فايز الجميلي خيراً ..! 
وختاماً ، نود أن نشعركم بأن البئر لم تنجح بجوار الجامع بسبب طبيعة أرضه ، وقد حاولنا مراراً دون جدوى ؛ ولذا فقد تم نقله لمكان أخر محتاج ، وافتتح بعد رمضان بأيام والحمد لله ، وحتى لانطيل عليكم نترككم مع صوره وصور المشروع عموماً في جميع مراحله ، ونأمل أن تحوز على إعجابكم ، ورضى الله ثم رضاكم ، وبالله التوفيق .

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ ؛ نافذتكم إلى غرب أفريقيا ويدكم الأمينة ،،

Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
اقرأ للتعليم والتنمية - التعليقات على جامع وبئر الصحبة الطيبة أنموذج للتعاون على البر والتقوى.!
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إقرا للتعليم والتنمية بغرب أفريقيا