جامع وبئر الأفانين حقق حلم الأمير الشهم وأغناه عن الشيعة.!

358 مشاهدة
التاريخ : 2017-12-25
Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
.
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ، أما بعد  
فبتوفيق من الله تم افتتاح جامع وبئر الأفانين في بلدة ( باكابا ) إحدى أكبر قرى شمال غانا ، وتطل على شارع دولي موصل إلى دولة التوجو المجاورة ، وهي بلدة مكتظة بالسكان، ونسبة المسلمين فيها 92%، ورغم كثافة سكانها وارتفاع نسبة المسلمين فيها إلا أنه لم يكن لهم جامعاً يصلون فيه، إلا مصلى صغير بنوها بأنفسهم بالطوب بدون اسمنت ، وقد حرص أميرهم – الذي اهتم بالدين ومظاهر التدين في القرية منذ أن تولى إمارة القرية – على بناء جامع كبير لهم ، وخصص له أرضاً كبير وفي موقع استراتيجي  ، ونادى هو وأهل القرية نداءات متكررة لكل أهل الخير وللمؤسسات الإسلامية ليعينهم في بناء هذا الجامع ؛ حتى رزقهم الله هذا المشروع الجميل الذي أراحهم من الصلاة في العراء وفي المطر ، ومن عناء التنقل والذهاب إلى أماكن بعيدة لأداء صلاة الجمعة ، والاستماع إلى الدروس الدينية هنا وهناك .
والجدير بالذكر أن أميرهم الشهم هذا ، حينما خصص الأرض على موقع استراتيجي ؛ جاءه ممثل الشيعة في المنطقة يساومه على تنفيذ مشروع مميز لهم عليها ، ولكنه رفض طلبه ، وأصر ألا يبنيه لهم إلا أهل السنة من أخوانه فقط ، وبحمد الله تحقق له ما يريد واعتمدنا له هذا المشروع بتبرع كريم من فاعلة خير من بلاد الحرمين حرسها الله ، ولم ترغب بذكر أسمها ، وسمت المشروع بإسم ( جامع وبئر الأفانين ) أحسن الله إليها وتقبل منا ومنها ، وبنى لها بيتاً في الجنة !. وقد وصلنا تبرعها بواسطة الشيخ الفاضل / أحمد الحصين ، وفقه الله ورعاه !.
والمشروع عبارة عن جامع كبير بمساحة13*16م2 ، مع بئر سطحي كهريائي ببرج وخزان ، ودورات مياه ومواضيء للرجال وللنساء . 
وقد بدأ العمل فيه مع أواخر شهر ذي القعدة  من العام المنصرم 1438هـ ؛ بعد حفل مهيب حضره أمير القرية و العديد من الشخصيات والوجهاء حين ذاك ، ووضع حجر أساسه فضيلة رئيس مجلس إدارة المؤسسة الشيخ / محمد كمال الدين عبدالله (حفظه الله) ، كما حظي المشروع بإهتمام كبير من قبل شخصيات دعوية في القرية ، وخاصة أميرهم وممثل القرية في البلدية ، وكذلك فضيلة أمين عام المؤسسة الذي زاره أثناء التنفيذ .
واستمر العمل في المشروع أربعة أشهر ونيفا ؛ حيث تم افتتاحه في الشهر الجاري ربيع الثاني لعام1439هـ ، على شرف فضيلة رئيس مجلس إدارة المؤسسة وأمير القرية ، وقد حظيت هذه المناسبة بحضور جمع غفير من المسلمين وغيرهم ، ومن بينهم عدد من الشخصيات المهمة ، وبعض أمراء القرى المجاورة ، وعدد من الزعماء ، وجمع من الدعاة ، وخلق كثيرون من الرجال والنساء والحمد لله .
وتخلل الحفل العديد من الكلمات التي ركزت على شكر الله ، ثم شكر المتبرعة والدعاء لها بالقبول والرفعة وببيت في أعلى الجنة ، ثم ختم الحفل بقص الشريط وافتتاح الجامع ، وأداء أول صلاة جمعة فيه ، وخطب وصلى بالناس إماماً فضيلة الشيخ / محمد كمال الدين عبدالله، وركز فضيلته على بيان أهمية عمارة المساجد، وحث الناس على العناية بها ، وقد سعد الناس بهذه الخطبة البليغة، وبهذا المشروع الجميل، ودعوا الله كثيراً للمتبرعة ولوسيطها بالأجر العظيم ، ونحن بدورنا نسال الله العلي القدير أن يجزي المتبرعة خيرا ، وأن يبني لها ولوالديها بيوتا في الجنة.

وختاماً ، نبشركم بأنه في آخر الحفل أعلن ثلاثة من الشبان إسلامهم ، ولقنهم الشيخ محمد الشهادتين ، كأول ثمر لهذا المشروع المبارك ولله الحمد والمنة ، وحتى لانطيل عليكم نترككم مع صور المشروع في جميع مراحله ، ونأمل أن تحوز على إعجابكم ، ورضى الله ثم رضاكم  ، وبالله التوفيق .

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ ؛ نافذتكم إلى غرب أفريقيا ويدكم الأمينة ،،

Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
اقرأ للتعليم والتنمية - التعليقات على جامع وبئر الأفانين حقق حلم الأمير الشهم وأغناه عن الشيعة.!
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إقرا للتعليم والتنمية بغرب أفريقيا