جامع لولوة العقل، يعلو هضبة قرية تتشورا ويعلي مكانة المسلمين فيها.!

566 مشاهدة
التاريخ : 2018-01-23
Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+

الحمدلله القائل ( كل نفس ذائقة الموت..الآية) ، والصلاة والسلام على الرسول القائل (( إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعوا له )) أما بعد أيها الأحبة ؛

فلا يخفى عليكم  أن مئات الآلاف يموت يومياً فتطوى صحائفهم وينسون إلا من رزقه الله بذرية صالحة أو محب وصديق وفي ، يذكرونه بالخير ، والذكر للإنسان عمر ثاني ، وبين يدكم مشروع من مشاريع البر ، تقدمت به عائلة مكلومة بفقيدتها الأخت ( لولوة بنت محمد العقل -رحمها الله تعالى وجبر مصاب ذويها ) والتي فاجئتها منيتها على إثر مرض مفاجئ لم يلبث بها طويلاً والله المستعان ، فما كان من هؤلاء البررة من زوج وأبناء وبنات إلا أن سارعوا بتبني مشروع مسجد لله يكون صدقة جارية لها ، رجاء أن يرحمها الله به ، ويرفع درجتها ، ويبني لها به بيتاً في الجنة ، ويجمعهم بها في مستقر رحمته ودار كرامته !.

فكان هذا المشروع الجميل الذي يقع على هضبة قرية( تتشورا) ، وهي من القرى الفقيرة والبعيدة التي تقع في أطراف مملكة أشانتي وسط دولة غانا ، ويسكنها خليط من المسلمين والنصارى وبعض الوثنين ، ويعيشون على الزراعة وتربية الدواجن ، ولشدة فقر المسلمين وصعوبة ظروفهم هناك ؛ لم يكن  لهم جامع ولا مسجد يؤدون فيه الصلوات الخمس فضلاً عن الجمعة والأعياد ، مع أن غيرهم من النصارى لديهم أكثر من كنيسة في القرية ، مما جعل المسلمين ضعفاء وليس لهم قيمة هناك ، بل وأبنائهم يتنصرون يوماً بعد يوم والله المستعان.!

ومن حسن تدبير الله لهم ولطفه بهم أن وصل خبرهم إلى مكتب المؤسسة في كوماسي وسرعان ما توجه وفد من المؤسسة للتأكد من مدى حاجتهم إلى مسجد ، ولكن المفاجأة كانت كبيرة عندما اكتشف الوفد انه لا يوجد في القرية ماء صالح للشرب ، وأن سكان القرية يستقون من مورد بعيد ومتكدر لا يصلح حتى لسقي الدواب فضلا عن البشر ؛ ومن هنا تم رفع طلبهم وبيان وضعهم إلى الأمانة العامة للمؤسسة ، والتي بدورها سارعت إلى اعتماد تنفيذ بئر أرتوازي عاجل لهم يستقون منه الماء ليحيوا به أولاً ، وهو بئر الوالدة / منيرة الراشد الأرتوازي (رحمها الله تعالى) والذي فتح قبل الجامع ، وأنهى الله به معاناتهم ، وأغاث به كل من كان في القرية من مسلم وغير مسلم ، بل وحتى الدواب استفادة منه ، ونسأل الله أن يسقي من سقاهم ؛ ثم جاء بعده اعتماد مسجدهم ؛ ففازوا بجامع لولوة العقل (رحمها الله تعالى) ، هذا الجامع المبارك الذي أصبح أجمل بيت في القرية على الإطلاق ، وأنقذ الله به أهالي قرية تتشورا من الجهل والضلال ، وأصبح علماً للتوحيد ، ومناراً للإسلام ؛ فارتفعت به رؤوس المسلمين في القرية ، وشعروا بالعز والعلوي والكرامة ، وحسدهم عليه أهل القرية والقرى المجاورة من غير المسلمين ، ونسأل الله أن يكون سبباً في اسلامهم وهدايتهم إلى الحق جميعاً .

وقد تم افتتاح المشروع على شرف سعادة الأمين العام للمؤسسة الشيخ/ علي العايد ومساعده لشوؤن المشاريع الشيخ/ سليمان القزلان وفقهما الله تعالى ، وقد حضر الحفل جمع كبير من وجهاء القرية وأمرائهم ، وكانت فقرات الحفل كالتالي :-

أولا : الإفتتاح بتلاوة سورة الفاتحة من أحد اطفال القرية ، ومما شد انتباهنا أنه لم يكن من السهل الحصول على ولد في القرية يعرف كيف يقرأ القرآن إلا هذا الذي قرأ الفاتحة ولم يتقنها أيضاً ، مما يؤكد على ضرورة دعمهم ببناء فصول دراسية يتعلمون فيها أمور دينهم إن تيسر ذلك .

ثانيا : تكلم الأخ/ ابوبكر رئيس شباب القرية ، فرحب بالضيوف أحسن ترحيب ، ثم شكر المؤسسة على تقديمهم هذا الخير العظيم لمسلمي قرية تتشورا الذين لم يكونوا  يحلمون أبداً بمثله ، حيث رزقوا ببئر ارتوازي وجامع  لامثيل له حسب تعبيره !.

ثالثا : كلمة المدير التنفيذي للمؤسسة حيث بين في كلمته المختصرة أهمية هذا المشروع ، ودعا أهل القرية إلى الاعتناء الشديد به ؛ فهو عزهم وشرفهم كما انه أمانة في رقابهم .

رابعا : كلمة أمير الحي حيث قدم الشكر الجزيل للمؤسسة التي حققت لهم أكبر حلم في حياتهم ، ثم وجه طلبه الحار إلى الأمين العام بأن يدعمهم بفصول دراسية ملحقة بالجامع ليتمكن أبناء المسلمين من تعلم دينهم .

وأخير ا : كانت كلمة الأمين العام للمؤسسة حيث أوجز كلامه بالحديث عن المتبرع لها الأخت لولوة العقل ثم دعا لها بالرحمة والمغفرة والخلف المبارك ، كما دعا لكل من ساهم في المشروع بأي شكل وجهد ، ثم بين  الغرض من بناء هذا المشروع ، وأنه فقط لوجه الله وطلب مرضاته ، ولتكون كلمة الله هي العليا ، فيدخل التوحيد و الإسلام إلى كل بيت في القرية ، ويعم الخير وينتشر السلام والأمان ..!

وانتهى الحفل بالأذان لصلاة الظهر ، فتوجه الأمين العام ومساعده ووجهاء القرية لقص الشريط وإفتتاح الجامع ، وتبعهم الحضور بهتافات التكبير والتهليل ، شاكرين الله سبحانه وتعالى على ما رزقهم من ماء صاف وغزير يروي ظمأهم ، ومسجد جامع يغذي أرواحهم ويهديهم سواء السبيل ، وتمنى على الله أن يرزقهم فصول دراسية ليتعلموا فيها ..!

وبتوفيق من الله وبعد افتتاح الجامع بشهور قليلة تحققت أمنية أهالي هذه القرية الفقيرة المغمورة ؛ وتم اعتماد إنشاء قاعة تعليمية مجاورة للجامع ليتعلم فيها أهل القرية أمور دينهم ويزيلوا الجهل عن أنفسهم ، وقد افتتحت في رمضان1439، ووافق حفل افتتاحها بداية الإفطار في هذا الجامع المبارك ، جزى الله ذرية لولوة عامة وابنتها سعاد خاصة خير الجزاء وجمعهم بها في جنة الفردوس إنه ولي ذلك والقادر عليه !

وفي ختام تقريرنا هذا ، يسرنا أن نترككم مع صور المشروع في جميع مراحله ومرافقه مع إضافة صور القاعة الجديدة ، ونأمل أن تحوز على إعجابكم ، ورضى الله ثم رضاكم ، وبالله التوفيق !.

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ ؛ نافذتكم إلى غرب أفريقيا ويدكم الأمينة ،،،

Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
اقرأ للتعليم والتنمية - التعليقات على جامع لولوة العقل، يعلو هضبة قرية تتشورا ويعلي مكانة المسلمين فيها.!

التعليقات

عمر سينو

بارك جهود الجميع وكتب أجركم

2018-01-23
MOUSSA DOUMBIA

ما شاء الله تبارك يبدو أن غانا أكثر حظا و نصيبا من ساحل العاج في مشاريع مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية.
نسأل الله تعالى أن يرزقنا من فضله إنه خير الرازقين.

2018-02-01

إكتب تعليقاً

الإسـم
بريـدك
أكتب تعليقك

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إقرا للتعليم والتنمية بغرب أفريقيا