مركز التقوى يقف في وجه الأحمدية حتى لاتبث سمومها في قرية يابيرو.!

721 مشاهدة
التاريخ : 2018-08-12
Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+

الحمد لله كما ينبغى لجلال وجهه وعظيم سلطانه ، والصلاة والسلام على من بعث رحمة للعالمين ، وعلى آله وصحبه ومن تبع هداهم إلى يوم الدين أما بعد :

فهذا تقرير مختصر ومصور عن مشروع / مركز التقوى الإسلامي رقم(2) ، والذي يقع في قرية يابيرو ، وهي من القرى التابعة لمدينة بانيكوارا ، التي تقع في أقصى شمال دولة بنين بمحافظة أليبوري ، وتبعد عن باراكو بـ 315 كم, وعن العاصمة حوالي 815 كم، ويبلغ عدد سكانها(2000)نسمة تقريباً ، وهي من القرى التي تسكنها قبيلتي باريبا وفولاتى ، ومعظمهم من المزارعين ورعاة المواشي .

ويتكون المركز من :

  • مسجد جامع مسلح بمساحة 168م2=12*14 ويتسع لما لا يقل عن 350مصل.
  • ثلاث فصول دراسية كبيرة 168م2=3x7x8
  • إدارة ومخزن للمدرسة 24م2
  • بئر بمضخة كهربائية مزود بمنصة سقيا ومواضئ .
  • ست دورات مياه مبوبة ، ثلاثة للرجال ومثلها للنساء .

وهو بتبرع كريم من الأخت الفاضلة / فاعلة خير – من بلاد الحرمين الشريفين- (بنى الله لها بيتاً في الجنة) ، وبواسطة الأخت الفاضلة/أم أنس (وفقها الله وكثر من أمثالها).

وقد نفذ المشروع في وقت مناسب ؛ حيث أنقذ أهالي قرية يابيرو من كيد الأحمدية ، تلكم الفرقة الضالة التي حاولت كل المحاولات ليكون لهم يد في القرية ، ولكن يأبى الله إلا أن يتم نوره بمجئ هذا المركز المبارك ، مركز التقوى الإسلامي رقم(2) الذي وقف سداً في وجوههم !.

وقد تم اعتماد هذا المشروع المبارك بتاريخ 20/ربيع الثاني/1439هـ الموافق7/يناير/2018م، واستمر العمل فيه بدون توقف رغم بعد المكان ووعورة الطريق ؛ إلى أن الله يسر افتتاحه في يوم الجمعة 21/ذو القعدة/1439هـ الموافق 03/أغسطس/2018م .

وقد حضر الحفل جموع غفيرة من مسلمي القرية وما جاورها، ضاق بهم الجامع ، وكان ممن حضر الحفل عمدة المنطقة السيد/ شابي غورو ، وسطان قرية يابيرو ، السيد/ ساني ألو ، وإمام القرية ، ودعاة المنطقة ، وغيرهم كثير .!

وبدأ مراسم الحفل في تمام الساعة 10 صباحا بتلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم ، تلته كلمة الأخ عبد اللطيف أوروتوكو ممثل مؤسسة اقرأ في دولة بنين ؛ ومما ورد فيها بعد حمد الله وشكره : التعريف بمؤسسة اقرأ ، وبيان أنها مؤسسة خيرية تعليمية تهتم ببناء المساجد والمراكز الإسلامية ، وحفر الآبار ، ورعاية الأيتام والمحتاجين ، وكفالة الأئمة والدعاة ، وتقديم المساعدات الموسمية ، وغيرها من وجوه البر ، ثم ختم كلمته بالدعاء للمتبرعة والوسيطة ، ولكل من أعان على تنفيذ هذا المشروع الجميل .

ثم عقبه توالت الكلمات من بعض كبار المنطقة ، وركزوا فيها على شكر الله ، ثم إبداء الفرح بالمشروع ، والدعاء للمتبرعة والوسيطة وكل من ساهم لإنجاح هذا المشروع ..!

و في نهاية الحفل توجه الجميع لقص الشريط ، وافتتاح الجامع ثم الفصول ثم البئر ، وانصرف الجميع والبهجة والسرور بادية على وجوههم لما رأووا من الخير .

وفي نهاية هذا التقرير لا يسعنا إلا أن نسأل الله أن يبارك لفاعلة خير في مالها وأولادها ، وأن يجعل ذريتها صالحة مباركة ، وأن يرزقها الله سعادة الدارين ، وأن يطيل عمرها في طاعة ربها ، ويرزقها حسن الخاتمة ، وأن يرحم والديها رحمة واسعة ، وأن يشفي مرضاها ، ويغفر لموتاها إنه جواد كريم .

وختاماً ، نترككم مع صور المشروع في جميع مراحله ومرافقه ، ونأمل أن تحوز على إعجابكم ورضا الله ثم رضاكم  !.

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ ؛ نافذتكم إلى غرب أفريقيا ، ويدكم الأمينة ،،

Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
اقرأ للتعليم والتنمية - التعليقات على مركز التقوى يقف في وجه الأحمدية حتى لاتبث سمومها في قرية يابيرو.!
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إقرا للتعليم والتنمية بغرب أفريقيا