مركز الوالدة رقية الرشيد رحمها الله ، من مشاريع البر الرائدة .!

217 مشاهدة
التاريخ : 2018-09-18
Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين ، أما بعد :
فبعون الله تعالى تم افتتاح مركز الوالدة رقية الرشيد الإسلامي بدولة توجو ، بتبرع من ورثة / الوالدة رقية بنت عبد العزيز الرشيد ؛ براً بها ، وصدقة جارية لها – رحمها الله ، وبنى لها بيتاً في الجنة ؛ بواسطة ابنها عماد الغفيلي وفقهم الله جميعاً وبارك في أموالهم وأولادهم ، ورزقهم برهم كما بروا بأمهم .!
ويقع المركز في أحد أحياء مدينة لومي عاصمة دولة التوجو فالواقعة في غرب أفريقيا ، ويبلغ عدد سكان الحي بحوالي 5000 نسمة ، ونسبة المسلمين منهم 55% تقريباً ، وهم من قبائل : جرما وهوسا وفلاته وغيرهم ، ويشتهرون بالتجارة والزراعة .
وقد تم انشاء المركز بناء على طلب من مدير إذاعة جماعة أهل السنة والجماعة ( فضيلة الشيخ / معاوية عمر جلو ) وبعد زيارة الموقع والوقوف عليه من قبل ممثلنا ؛ رأينا ضرورة إيجاد مشروع إسلامي لهذا الحي ؛ نظراً لأهمية وحاجته ، وعليه تم اعتماد هذا المشروع المكون مما يلي :
– مسجد جامع بمساحة 12*14 = 168م٢ ، يتسع لأكثر من ثلاثمائة مصل .

– ستة فصول دراسية مع الإدارة بمساحة 360م٢ ، تتسع لقرابة ثلاثمائة طالب وطالبة .
– سكن للإمام  مكون من غرفتي نوم وصالون ومطبخ ودورة مياه.

 – ثلاث دورات مياه : اثنان للرجال وواحد للنساء مع المواضيء .
– بئر الإرتوازي بمضخة كهربائية ، مع برج ومنصتي سقيا للواقف والجالس .

وكل هذه المرافق محاطة بالسور الشامل والبوابات الجميلة .
وقد أفتتح المركز في الأيام الفاضلة من ذي الحجة للعام المنصرم1439هـ ، وتحديداً يوم الجمعة السادس من ذي الحجة ، الموافق 17 من شهر أغسطس 2018م .
وشارك في حفل الافتتاح عدد كبير من أهالى الحي ومنهم  الأمراء وكبار المسؤولين ، مع جمع من الأئمة والدعاة وطلبة العلم ، وكلهم فرحوا بهذا المشروع الجميل ، الذي وفق بتكامل المباني وجودة التنفيذ ، وأعربوا عن شكرهم وتقديرهم للمتبرعين ولمؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية على هذا العمل الكبير .
وقد تخلل الحفل العديد من الكلمات كان من أهمها ، كلمة للداعية الشيخ عبد الغني توري ، وفيها حمد الله وأثنى عليه ، ثم شكر المؤسسة على سعيها الدائم ووقوفها مع المسلمين في هذه المناطق ، وقال لا يسعنا إلا أن ندعو الله لهم بمزيد من النجاح والتوفيق .

ثم ألقى الشيخ/معاوية عمر جلو كلمته ، وفيها شكر المتبرعون أهل الخير أصحاب الأيادي البيضاء – من بلاد الحرمين الشريفين – حرسها الله على وقوفهم مع المحتاحين في هذه الدول فجزاهم الله كل خير على جهودهم  ، ودعى الله أن يبارك لهم في أموالهم وأولاددهم ، وأن يديم على بلادهم الأمن والاستقرار والتقدم والازدهار ، وأن يجنبهم الفتن ما ظهر منها وما بطن .

– وبعده تقدم الشاب جبريل بإلقاء كلمة نيابة عن ممثل المؤسسة في التوجو ، وفيها حمدالله وأثنى عليه أن وفقهم لإنجاز هذا العمل وإتمامه على أكمل وجه ، وقال هنيئاً ثم هنيئاً لمن قدم هذا الخير في سبيل نشر الإسلام ووعي المسلمين ، ثم شكر جميع المشاركين على تلبيتهم الدعوة ، وحضورهم لهذا الحفل الكريم .
وختم كلمته بأن دعا أهالى الحي عموماً إلى الحفاظ على هذا المركز الجميل ، والاهتمام به والقيام بحقه الواجب فهو أمانة في أعناقهم ، وخير ساقه الله لهم .
وفي ختام الحفل ؛ تقدم الجميع نحو الصلاة ، وأم المصلين الداعية الشيخ / عبد الرؤوف أكوندو ، وبعد الصلاة توجه الجميع لافتتاح بقية مرافق المركز ،  وهكذا تم حفل الإفتتاح والحمدلله أولاً وآخرا.. !.

والجدير بالذكر أن مبنى الجامع بالذات فتح في أواخر رمضان لحاجة الناس إليه ، وإقيمت فيه صلاة التراويح والقيام ، وقدمت فيه موائد الإفطار من ورثة المتبرعة وفقهم الله في أواخر رمضان والست من شوال ، كما ستشاهدون في الصور ، ثم استمر العمل في باقي المرافق حتى افتتح كاملاً في الساددس من ذي الحجة كما ورد في أعلى التقرير .

وفي ختام هذا التقرير الأدبي ، نترككم مع صور المشروع في جميع مراحله ومرافقه ، ونأمل أن تحوز على إعجابكم ، ورضا الله ثم رضاكم  !.

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ ؛ نافذتكم إلى غرب أفريقيا ، ويدكم الأمينة ،،

Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
اقرأ للتعليم والتنمية - التعليقات على مركز الوالدة رقية الرشيد رحمها الله ، من مشاريع البر الرائدة .!
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إقرا للتعليم والتنمية بغرب أفريقيا