جامع أم رازان، يحمي أهالي قرية كتنجور من خطر القاديانية الداهم.!

1527 مشاهدة
التاريخ : 2018-09-20
Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد :
فبعون من الله تعالى تم افتتاح جامع أم رازان في مطلع العشر الفاضلة من ذي الحجة للعام المنصرم1439هـ ، وهو بتبرع من الأخت الفاضلة / أم رازان ، حفظها الله و بنى لها بيتاً في الجنة ، بواسطة: الأخ أبو عبدالله وفقه الله تعالى ، وتقبل الله منهما جميعاً .
ويقع هذا الجامع في قرية كتنجور بمحافظة كابو شمال غرب دولة التوجو ، ويبعد عن العاصمة (لومي) بحوالي 517 كيلو ، ويبلغ عدد سكان القرية بحوالي ألف نسمة ، ونسبة المسلمين منهم 90% ، وهم من قبائل : فلاته ، وباسار ، وكوتوكولي ، ولوسو ، الذين يشتغلون بالزراعة ، والتجارة في المنطقة .
وتم اعتماد هذا الجامع لهم بناء على طلب من ممثلنا في مدينة باسار الشيخ / ناصر الحسن ؛ إثر الزيارة التي قام بها لتفقد أحوال المسلمين وتوعيتهم بخطورة فرقة الأحمدية القاديانية الضالة ؛ التي بدأت تمارس نشاطها في المنطقة ، مستغلة جهلهم وقلة المشاريع الإسلامية لديهم  .
ومن هنا وخوفاً على مستقبل أبناء هذه القرية أوصى ممثلنا  بضرورة إعتماد جامع لهم ، يجمعهم لأداء فريضتي الجمعة والجماعة ، ويعينهم على تربية أبنائهم وتعليمهم أمور دينهم ؛ فأعتمدنا لهم هذا الجامع ، ليحميهم من هذا الخطر الداهم .
والمشروع عبارة عن :
– جامع10*12=120م2 ، يتسع لقرابة250مصل .
– ثلاثة دورات مياه : اثنان للرجال وواحد للنساء مع مواضئ .
– بئر بمضخة هوائية، بيد أنه لم ينجح بجوار الجامع ؛ لصلابة الأرض وغور المياه ؛ مما جعلنا ننقله لقرية أخرى وسوف نضيف صوره لاحقا ونشعركم بذلك في حينه بإذن الله .
وأما الجامع فقد افتتح في يوم الأحد 1 من شهر ذي الحجة1439 هجرية ، الموافق 12 من شهر أغسطس 2018م ، وشارك في هذا الحفل جميع أهالى القرية ، مع لفيف من الأئمة والدعاة .
وفرح الجميع بهذا المشروع الجميل، وأعربوا عن شكرهم وتقديرهم للمتبرعة وللأمانة العامة لمؤسسة اقرأ على ماقاموبه من إنجاز لهذا المشروع الجميل .
وتخلل الحفل العديد من الكلمات كان من بينها كلمة ألقاها أحد أعيان المدينة، حيث شكر الله تعالى وأثنى عليه، ثم شكر المؤسسة والقائمين عليها على إحيائها هذه القرية بهذا الجامع المنير ، الذي سينور جميع القرى المجاورة ؛ حيث سيجتمعون فيه لأداء فريضة الجمعة والجماعة ، ثم دعا الله أن يكلل جهود المؤسسة والقائمين عليها بمزيد من التوفيق والنجاح .
– ثم ألقى فضيلة الشيخ /ناصر الحسن كلمته ، وفيها أعرب مدى سروره وفرحه لإنجاز هذا المشروع ، وإيجاده بهذا التصميم الجميل والمنظر البديع ، ثم شكر المؤسسة على سعيها المتواصل لإسعاد المسلمين المحتاجين في هذه المناطق ، وتمني من الله لهم دوام التوفيق والسداد ، وأن يبارك الله في أموال المتبرعة التي تبرعت بهذا الجامع ، وأن يديم على بلادهم الأمن والاستقرار ، والتقدم والازدهار ، وأن يجنبهم الفتن ما ظهر منها وما بطن.!
– ثم قام  الشاب حبريل علي بإلقاء كلمته نيابة عن ممثل المؤسسة ، وفيها حمد الله وأثنى عليه ثناء يليق بجلاله وعظمته ، ثم شكر جميع الحضور والمشاركين على تلبيتهم الدعوة لحضور هذا الحفل الكريم فجزاهم الله كل خير على حسن التعاون المستمر .
ثم ثنى بالشكر والتقدير لجميع المتبرعين الذين أوقفوا أموالهم لخدمة الإسلام والمسلمين ؛ فإن ذلك دليل على حبهم لهذا الدين ونشره .!
ثم ختم كلمته بدعاء جميع أهالى القرية إلى الحفاظ على هذا الجامع الجميل ، والاهتمام به ، والقيام بكل الواجبات تجاهه ؛ لأنه أمانة وخير ساقه الله إليهم من غير كدٍ ولاتعبٍ منهم .
وفي ختام الحفل الخطابي تقدم الجميع نحو قطع الشريط وافتتاح المسجد الجامع ، و أم المصلين فضيلة الشيخ ناصر الحسن ، وبعد الحفل توجه الجميع لرؤية محاولة حفر البئر التي لم تنجح بجوار الجامع كما سترون في الصور ، وبهذا تم حفل افتتاح جامع أم رازان ، والحمد لله أولا وآخرا.. !.

وختاماً ، حتى لا نطيل عليكم ؛ أن نترككم مع صور المشروع في جميع مراحله ، ونأمل أن تحوز على إعجابكم ورضا الله ثم رضاكم  !.

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ ؛ نافذتكم إلى غرب أفريقيا ، ويدكم الأمينة ،،

Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
اقرأ للتعليم والتنمية - التعليقات على جامع أم رازان، يحمي أهالي قرية كتنجور من خطر القاديانية الداهم.!
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إقرا للتعليم والتنمية بغرب أفريقيا