قوافل عطاء الدعوية تتسبب في اسلام(1980)شخصاً ولله الحمدوالمنة.!

1819 مشاهدة
التاريخ : 2018-10-25
تصنيف المادة : الأخبار
Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+

 

21300

الحمد لله الذي يهدي من يشاء إلى صراطه المستقيم ، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، الذي قال (( لَأَنْ يُهْدَى الله بِكَ رَجُلاً وَاحِداً خَيْرٌ لَكَ مِنْ حُمْرِ النَّعَمِ )) ، أما بعد

فلا زالت مشاريع وبرامج مجموعة عطاء التطوعية- وفقهم الله-  تتوالى وتتنوع ؛ فمرة إطعام في يوم ذي مسغبة(1)، ومرة كسوة يتيم تفرحه بين يدي العيد، ومرة حقائب مدرسية لأيتام لايجدون من يعينهم ويرعاهم(2) ، وهكذا تتقلب هذه المجموعة المباركة بين أبواب الخير والعطاء ، وتقدم العطاء كماهو شعارها ؛ لتحيا به وتحيي به أنفساً وأرواحاً هي بأمس الحاجة إليه ؛ وهاهي اليوم بعطائها تسبب بإسلام قرابة ألفين شخصٍ ، وذلك من خلال تسيير ثلاث قوافل دعوية في مناطق متعددة من جمهورية التوجو في غرب أفريقيا ، شملت ثلاثين قرية ، وشارك فيها سبعة عشر  داعية ، عرضوا الإسلام بسماحته ، وشموله ، وواقعيته ، ففتح الله على أيديهم قلوباً غلفاً ، وأسلم معهم الأمراء قبل العامة ، بل وأسلمت معهم قرى بأكملها ، في منظر بديع يذكرنا بقول الحق جلا وعلا:- (( إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1) وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا (2) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا (3) )) .!

والجدير بالذكر أن الدعاة بعد أن يسلم من أراد الله له النجاة ؛ يعلمونهم كيف يتوضؤون وكيف يصلون ، ويحددون معهم موقعاً للصلاة بما يتيسر من أخشاب أو حجارة ؛ حتى يجتمعوا فيه ويقوي بعضهم بعضاً ، ويسلمون لهم أباريق للوضوء ، وحصير للصلاة بحسب مايناسب عددهم ، ويربطونهم بأحد الدعاة القريبين منهم ممن يجيد لغتهم ، ثم يتواصلون معهم لاحقاً بالزيارات للإطمئنان عليهم بين الفينة والأخرى ، وأحياناً تكون القرية قد أسلمت بأكملها ويكون عددهم كبيراً ؛ فيكلفون لهم داعية يبقى معهم عدة أشهر يعلمهم أمور دينهم .  

وختاماً ، نسأل الله أن يجزى الأخوات المتبرعات بهذه القوافل ووسيطتهن الأخت أم عادل خير الجزاء ، وأن يجعل ذلك في ميزان حسناتنا وحسناتهن يوم نلقاه ، يوم لاينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم ، ونترككم مع صور اسلام أهل القرى ؛ لتمتعوا أنظاركم بالجموع وهي تقر بوحدانية الله ، وترفع السبابة لتنطق بالشهادتين ، فتنتقل بذلك من الكفر إلى الإسلام ، ومن الضلالة إلى الهداية ولله الحمد والمنة ، وبعدها ستجدون روابط لبرامج عطاء السابقة ؛ لتروا كيف طبقت هذه المجموعة المباركة شعارها بحق ، فحيت بالعطاء ، وأحيت به من شاء الله له الحياة ، هذا وبالله التوفيق !.

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ ؛ نافذتكم إلى غرب أفريقيا ، ويدكم الأمينة ،،

والآن شاهدوا أهم تقارير برامج مجموعة عطاء السابقة تقبل الله منا ومنهم صالح الأعمال :

1.صدقة عطاء..أطعمت الجائع ورسمت البسمة في خير أيام يحبها الله

Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
اقرأ للتعليم والتنمية - التعليقات على قوافل عطاء الدعوية تتسبب في اسلام(1980)شخصاً ولله الحمدوالمنة.!

التعليقات

محمد ابراهيم احمد

الحمدلله على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة

هنيئا للأخوات مجموعة عطاء المباركة .. هنيئا لهن الفوز بما أعماله تعالى لمن كان سببا في إسلام رجل واحد .. أجر خير من حمر النعم فكيف بهن وقد أسلمت بسببهن آلاف البشر.
شكرا لهن جميعا والف شكر ووفاء لمؤسسة اقرا

2018-10-25
إبراهيم النحوي

الحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات
ماشاء الله تبارك الرحمن جزى الله القائمين على هذه المؤسسة والمتبرعات خيرا
وأن يثبت هؤلاء المهتدين على دينه.

2018-10-25

إكتب تعليقاً

الإسـم
بريـدك
أكتب تعليقك

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إقرا للتعليم والتنمية بغرب أفريقيا