مركز الحربي الإسلامي جمع نفوساً باعت الدنيا بالآخرة ..!

322 مشاهدة
التاريخ : 2019-05-14
Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
.
مركز الحربي منبر دعوي مهم جداً ؛ أعاد الحياة إلى المنطقة ، ورفع رؤوس المسلمين في حي (كرابا – اجسو) الواقع في مدخل مدينة كوماسي قرب الطريق الموصل للعاصمة أكرا . 
والمشروع عبارة مركز يشتمل على جامع كبير ، وسكن للإمام ، وست قاعات تعليمية كبيرة ، مع بئر ببرج وخزانين ، وثمان دورات مياه وسور شامل . 
وكان الموقع لرجل مثقف يسمى الدكتور أبوبكر ويعمل محاضراً في جامعة العلوم والتكنولوجيا بمدينة كوماسي ، وكان قد أشترى الموقع ليتخذه مخزناً لمحاصيل مزرعته ، ولكن لما علم حاجة الأهالي إلى جامع ومدرسة ؛ غير فكرته وقال ساتخذه مزرعة للعقيدة الإسلامية وبناء جيل يوحدالله تعالى ..!
وحيث أنه لايملك أن يبني هذا المركز الإسلامي من ماله ، تقدم إلينا لنبحث له عمن يتولى ذلك ، وسجل تنازله الرسمي عن الأرض لصالح هذا المشروع الإسلامي الهام . 
وبعد عرض طلبه على الأمانة العامة للمؤسسة ؛ وافقت على جعل هذا المشروع لهم .
ومن العجائب أن الدكتور تبرع بهذه الأرض الكبيرة والهامة لوجه الله وهي أثمن مايملك ، وبالمقابل فإن المتبرع بالبناء وهو الوالد الشيخ / مليح الحربي قدم مبلغ المشروع لوجه الله وهو أثمن مايملك أيضاً .. فسبحان من جمع هذه النفوس التي باعت الدنيا بالآخرة .. والله نسأل  أن يتقبلهما ، وأن يرفع درجاتهما جميعاً ..إنه جواد كريم .!.
وقد بدأ العمل بالمشروع في مطلع شهر صفر لهذا العام ، الموافق منتصف شهر أكتوبر2018م ، وأستمر بلا توقف حتى تم افتتاحه يوم الجمعة 27 من شعبان 1440هـ ، الموافق 3مابو 2019م ، ولله الحمد والمنة .
والجدير بالذكر أن المشروع افتتح في حفل مهيب حضره العديد من الأمراء والمسؤولين والدعاة ، وكان الحفل على شرف الأمين العام للمؤسسة ،  وتخللته الفقرات التالية :-  
أولاً : افتتاح الحفل بتلاوة جميلة من أحد طلبة  العلم .
ثانياً : كلمة الترحيب من الشيخ محمد مصطفى أمام المنطقة.
ثالثاُ : كلمة المدير التنفيذي : وقد لخص كلامه في التعريف بالمؤسسة وبيان أهدافها ، وحث على اغتنام الفرصة والاستفادة من المركز بشكل كبير .  
رابعاً : كلمة نائبة رئيس التعليم في المنطقة : وقد أسهبت في الثناء على المؤسسة ، ودعت إلى الاهتمام بالجمعيات الدينية ( الغير ربحية ) التي تفكر في المصالح العامة، كما دعت الأهالي إلى ضرورة اختيار معلمين أكفاء يربون جيلاً جميلاً ليوافق جمال هذا المشروع العظيم .  
خامساً : كلمة أمير المنطقة : وقد شكر المؤسسة على هذا الجهد الكبير ، ودعا الأهالى إلى التعاون فيما بينهم للاستفادة من المركز بشكل كبير ، كما دعا إلى الحفاظ على نظافة وسلامة المباني ، لتبقى جميلة كما هي الآن !.
سادساً : كلمة الأمين العام للمؤسسة : وقد أكد على ما قاله من قبله ؛ من ضرورة الإستفادة من هذا المشروع والمحافظة عليه . 
ثم تكلم مختصرا عن حياة متبرع المركز ؛ ليعرف الناس به ،  ثم دعاله بالشفاء والعافية والبركة وطول العمر ، وختم كلمته بحمدالله وثنائه كما بدأ بهما.. 
ثم توجه الأمين العام والحضور جميعاً لقص الشريط ، وأداء أول صلاة في جامع المركز .
ومما أفرح الجميع أن ثلاثة من الشباب أعلنوا إسلامهم  بعد انتهاء الصلاة ، ونطقو بالشهادة وغيروا أسمائهم إلى ( إبراهيم ، وعلي واحمد )ثبتهم الله على دينه ، وجعلهم في موازين المتبرع إنه ولي ذلك والقادر عليه .!

وبعد ذلك توجه الأمين العام لضخ الماء من البئر إذاناً بإفتتاحه ، وبهذا انتهت فقرات وفعاليات هذا الحفل الجميل .هذا والله نسأل ؛ أن يبارك في عمر والدنا مليح وذرياته ، وأن يرزقه سعادة الدارين ، وأن يبني له بيتاً في أعلى الجنة ، إنه جواد كريم !.

وختاماً ، نترككم مع صور المشروع في جميع مراحله ومرافقه ، ونأمل أن تحوز على إعجابكم ورضا الله ثم رضاكم  !.

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ ؛ نافذتكم إلى غرب أفريقيا ، ويدكم الأمينة ،،

Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
اقرأ للتعليم والتنمية - التعليقات على مركز الحربي الإسلامي جمع نفوساً باعت الدنيا بالآخرة ..!

التعليقات

محمد ابراهيم احمد

ماشاء الله تبارك الله
جزاكم الله خيرا

2019-05-14
ابومعاذ

جهود مميزه جعلها الله في ميزان حسنات الجميع

2019-05-14
عبدالهادي خضر

ماشاءالله تبارك الله عمل جميل ربنا ياقبل ويجعلها في ميزان حسنات المتبرعين

2019-05-14
عبد الله أديوالي يونس

ما شاء الله تبارك الله اللهم زد وبارك وتقبل منا صالح الأعمال، وجزى الله المتبرعين والمتبرعات خير الجزاء

2019-05-14

إكتب تعليقاً

الإسـم
بريـدك
أكتب تعليقك

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إقرا للتعليم والتنمية بغرب أفريقيا