الدكتور عبدالله المعيلي يبني مركزاً إسلامياً وهو ميت ؟!

8060 مشاهدة
التاريخ : 2019-09-26
Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن وآلاه ، أما بعد 

فبين يديكم مشروعٌ من مشروعات الوفاء التي تجسد لكم جمال الأخوة والمحبة في الله ، وهو مشروع مركز إسلامي متوسط في حجمه ، كبير في معناه وأثره ؛ تبرع به بعض زملاء ومحبي الدكتور / عبدالله بن عبدالعزيز المعيلي (مدير عام التعليم بمنطقة الرياض سابقاً) رحمه الله تعالى ورفع منزلته، والمشروع عبارة عن جامع120م2 ، مع دورات مياه وبئر ، وقاعة تعليمية49م2 ، أهدوا ثوابها كلها للدكتور عبدالله رحمه الله ، وبهذا كأن الدكتور المعيلي بنفسه بنى هذا المركز وهو ميت ، فما أجملها من أخوة وزمالة قامت على المحبة في الله !.

وقد نفذ المشروع في شمال دولة غانا ، وتحديداً في قرية (جندابوو ) ، وهي قرية محتاجة جداً ، وعددسكانها ثلاثة آلاف نسمة ، وتقدر نسبة المسلمون فيهم بـ٩٠% تقريباً ، وكلهم من قبيلة (غونجا) ؛ وهي قبيلة رئيس دولة غانا السابق ؛ وقد أختير لهذا المركز المبارك موقع مكتظ بالسكان ، ويقع بجوار الطريق الدولي الموصل إلى مدينة وا عاصمة أقليم الغرب الأعلى ودولة بوركينا فاسو ، وهو يبعد عن وا بـ٤٥كم .

وقد فرح الأهالي بهذا المشروع فرحاً شديداً ؛ حيث حقق حلمهم بإيجاد جامع يناسبهم يقيمون فيه صلاتهم ، وقاعة تعليمية يتعلمون فيها هم وأبناؤهم أمور دينهم ودنياهم ، مع بئر يسقيهم بماء زلال بين منازلهم وبجوار مسجدهم ، وكل هذه الخيرات كانت حلماً لهم يسره الله لهم بمنه وفضله وكرمه !.

وقد بدأ العمل في المشروع في منتصف شهر مايو2019م ؛ وأفتتح في منتصف شهر سبتمبر من نفس العام ، أي نفذ في أربعة أشهر فقط ولله الحمد على توفيقه وتيسيره .!  
وقد حضر حفل افتتاحه جمع غفير من الأهالي يتقدمهم أمير القرية ، والممثل الإقليمي لمؤسسة اقرأ ، وتخلل الحفل العديد من الكلمات كان من أبرزها مايلي :-

  • كلمة ترحيب قدمها ممثل الشباب ، وفيها رحب بالحضور عموماً وبممثلي المؤسسة خصوصاً .
  • كلمة الممثل الإقليمي للمؤسسة الشيخ عبدالهادي خضر ، وفيها عرف بأعمال الموسسة ، ثم دعا  الأهالي إلى المحافظة على المشروع واستثماره في تعليم أبنائهم ، وختم بالدعاء للمتبرع وكل من أعان على وجود هذا الخير ؛ بأن يكرمهم الله ببيوت في أعلى الجنان.!
  • كلمة الشكر، ألقاها أمير القرية ، وفيها شكر المؤسسة والقائمين عليها الذي حققوا لهم حلمهم الذي دام طويلاً ؛ حيث كانوا يصلون في جامع طيني ضيق ، وليس عندهم أي فصل أو قاعة يتعلمون فيها أمور دينهم ، وختم كلمته بالدعاء للموسسة والمتبرعين بالقبول والرفعة والخلف الحسن .
  • ثم بعد هذه الكلمات تقدم الجميع إلى قطع شريط القاعة التعليمية ، ثم شريط الجامع إيذاناً بافتتاحه ثم أدى الحضور الصلاة جماعة ، وقد ضاق بهم المسجد كما سترون في الصور ولله الحمد والمنة .
  • وبعد الصلاة توجه الجميع لافتتاح البئر وضخ الماء منه وسط تكبيرات الناس ودعائهم !.

ونحن في مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية نسأل الله أن يتقبل من المتبرعين والمتبرع له ، وأن يخلف عليهم بخير ، وأن يبني لهم جميعاً بيوتاً في الجنة إنه ولي ذلك والقادر عليه !.

وختاماً ، وحتى لانطيل عليكم ، نترككم مع صور المشروع في جميع مراحله ومرافقه ، ونسأل الله أن تنال على رضاه ثم رضاكم ،،

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية ؛ نافذتكم إلى غرب أفريقيا ، ويدكم الأمينة ،،

Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
اقرأ للتعليم والتنمية - التعليقات على الدكتور عبدالله المعيلي يبني مركزاً إسلامياً وهو ميت ؟!

التعليقات

محمد المو محمن

ما شاء الله تبارك الله، تقبل من المتبرع وكل من ساهم في إيصال هذا الخير إلى المستفيدين.

2019-09-26
عبدالهادي خضر

نتمني من الله القبول الثواب تكون اجمل
وغفر الله لموتي الجميع

2019-09-26

إكتب تعليقاً

الإسـم
بريـدك
أكتب تعليقك

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إقرا للتعليم والتنمية بغرب أفريقيا