دار أم سليمان لتحفيظ القرآن صرح عظيم وقلعة من قلاع العلم في موغتيدو وسط بوركينا فاسو

3018 مشاهدة
التاريخ : 2020-08-08

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، أما بعد

فهذا تقرير أدبي مختصر عن دار أم سليمان لتحفيظ القرآن الكريم ؛ ذلكم الصرح العظيم الذي إنشأ في مدينة موغتيدو (mogtedo) ذات الكثافة السكانية ، والتي طالما تمنى أهلها الحصول على مثل هذا المشروع ، وطالما قض مضاجعهم كثرة وجود مدارس التنصير في المنطقة في ظل تناقص عدد المدارس الإسلامية أو عدمها ؛ ولذا تقدم مدير جمعية دار القرآن في المنطقة (الشيخ يعقوب إيلينغا) بطلب بناء هذه الدار ؛ حيث كانوا لا يملكون مقراً يعينهم على استمرار نفعهم ؛ رغم أن عدد طلابهم تجاوز 350 طالباً وطالبة ؛ وحينما رأت أمانة مؤسسة اقرأ اجتهادهم وأحقيّتهم لمثل هذا المشروع ؛ اعتمدته لهم في شهر ديسمبر من العام الماضي2019م ، عبر مكتب جمعية أهل السنة في #بوركينا_فاسو ، واستمر العمل فيه بشكل جيد إلى أن جاءت جائحة #كارونا ، فتعثر العمل لعدة أشهر ثم أستؤنف بشكل جيد ، حتى يسر الله افتتاح الدار بشكل مختصر مراعاة لإجراءات الوباء الإحترازية ، وذلك في يوم الخميس 16 من شهر ذي الحجة 1441 من الهجرة ، الموافق 6 أغسطس 2020م ، ولله الحمد والمنة .

وقد حضر الحفل :

  • -ثلاثة من زعماء القبائل .
  • -ممثل الجمعية الإسلامية في المدينة .
  • -أساتذة ومدرسي مدارس أهل السنة في المدينة.
  • -ممثل رئيس البلدية.
  • -ممثل المفتش الأعلى للتعليم التابع لوزارة التعليم والتربية في المدينة .
  • -وفد من العاصمة (واغادوغو) مكون من : (الشيخ سعيد كافندو المشرف المباشر لبناء المركز من قبل مكتب أهل السنة ،والشيخ عبد الرحمن جلبوغو ممثل المؤسسة في بوركينافاسو ).
  • -وممثلوا الحي الذي به الدار  .

وقد بدأ الحفل بكلمة ترحيبية من ممثل الجمعية الإسلامية في المدينة أبدى فيها عن سروره وابتهاجه الشديد بالمشروع ، ودعا الله عز وجل أن يجزل الأجر والمثوبة لفاعلة الخير أم سليمان وللوسيطة / أم عمر ، ولأمانة مؤسسة اقرأ ، ولكل من ساهم من بعيد أو قريب في إنجاز المشروع.

وبعده جاءت كلمة ممثل المؤسسة الشيخ جلبيغو ، وذكر فيها جهود المؤسسة في دول غرب أفريقيا وبالأخص بوركينافاسو ، وبين أن هذا المركز واحد من عشرات المراكز التي أنشأت في بوركينافاسو ، ثم تطرق إلى مكونات هذا المركز ، وطلب من الأهالي الاكثار من الدعاء لفاعلة الخير وللوسيطة ، ثم ذكّر بوجوب الاهتمام بالمساجد ودور العلم ، وحسن رعايتها عموماً ، وهذه الدار خصوصاً .

ثم جاءت كلمة ممثل المفتش الأعلى للتعليم في المدينة ، وفيها أثنى على جهود المؤسسة ، وأن جهودها تنصب في بناء الدارين (الدنيا والآخرة) ، ودعا الله عز وجل لفاعلة الخير وللوسيطة بالقبول .

  وبهذا انتهى هذا الحفل المصغر ، والذي ختم بجولة في المباني وتناول وجبة الغداء ، وأنصرف الجميع وهم في سعادة وحبور على ماشاهدوا وسمعوا ، وألسنتهم تلهج بالدعاء لأهل الفضل والعطاء !.

  والجدير بالذكر أن هذا المشروع المبارك يحتوي على جامع كبير بمساحة(12*15)م2 ، وستة فصول دراسية واسعة ، ومبنى مستقل للإدارة ، وسكن لمدير الموقع أو إمام الجامع ، وعشر دورات مياه للرجال والنساء ، وبئر إرتوازي ببرج وخزان كبير ، ومنصة سقيا للواقف والجالس نفع الله به من أول يوم كما ستشاهدون في الصور ، والمشروع بهذه المكونات انموذج متكامل حقق إحتياج إدارة دار القرآن في موغتيدو وأمنيتهم التي دامت سنين ، فجزى الله المتبرعة أم سليمان خير الجزاء وخلف عليها بخير في الدنيا ورفعة ومنزلة عالية في الجنة ! .

   وفي الختام ، نترككم مع صور المشروع في جميع مراحله ومرافقه ، ونسأل الله أن تنال على رضاه ثم رضاكم ،،

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية ؛ نافذتكم إلى غرب أفريقيا ، ويدكم الأمينة ،،

اقرأ للتعليم والتنمية - التعليقات على دار أم سليمان لتحفيظ القرآن صرح عظيم وقلعة من قلاع العلم في موغتيدو وسط بوركينا فاسو

التعليقات

IBRAHIM .S

ما شاء الله تبارك الله، الحمد لله رب العالمين، اللهم زد وبارك واجز المتبرعين خيرا واحفظ بلاد الحرمين الشريفين من كل سوء ومكروه،

2020-08-08
يعقوب ايلينغا مديرجمعية دار القرآن في موغتيدو من بني مركز دار ام سليمان

امتثالا لقوله عليه الصلاة والسلام ( من لا يشكر الناس لا يشكر الله )، نشكر الام الفاضلة المتبرعة بمركز دار ام سليمان في موغتيدو بوركينا فاسو .!
ولا ننسى مؤسسة اقرأ وكذلك جمعية أهل السنة في بوركينا فاسو التي قامت بتنفيذ هذا العمل القيم ، وكل من ساهم في اقامة هذا المركز على الوجه الأكمل ؛ أنتم جميعاً تستحقون الشكر والثناء، فلولا الله ثم وقوفكم معنا لم نكن لتصل إلى أفضل المراتب، ولولا جهودكم لما كان للنجاح أي وصول ولما تحققت الأهداف ، فأنتم بعد الله أساس رفعة هذه الجمعية وأساس تقدُّمها، وأنتم من يحمل شعلة النجاح والتطوير، فشكراً لكم وإلى الأمام دائماً ، بارك الله فيكم ونفع بكم السلام والمسلمين ؛ اللهم آمين يا رب العالمين !.

2020-08-09

إكتب تعليقاً

الإسـم
بريـدك
أكتب تعليقك

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إقرا للتعليم والتنمية بغرب أفريقيا