جامع أم سعود النجدي؛جامع مبارك؛ تضاعف بسببه عددالمهتدين في قرية بيريكي غاندو؟

4259 مشاهدة
التاريخ : 2020-09-10

   الحمد لله القائل في محكم تنزيله: ((إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآَتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ)) والصلاة والسلام على نبي الرحمة القائل : ((من بنى لله مسجداً ؛ بنى الله له بيتاَ في الجنة)) صلوات ربي وسلامه عليه ، أما بعد ، 

  فبمشيئة الله تعالى تم افتتاح جامع أم سعود النجدي بقرية بيريكي غاندو بعد توسعته على نفقة أبناء وبنات أم سعود النجدي رحمها الله، وذلك في يوم الجمعة 16 محرم 1442 الموافق 04/09/2020م ، وبحضور جمع غفير من أهالي القرية ودعاة المنطقة ؛ والذين تجهروا فرحين ومستبشرين بإعادة افتتاح مسجدهم الوحيد في القرية، وتوسعته بعد ضيق .!

  ويسرنا أن نقدم لكم بين يدي هذا التقرير المصور ؛ بعض المعلومات الهامة عن هذا الموقع عامة ، وهذا الجامع المبارك خاصة ، وذلك كما يلي :

الموقع: يقع الجامع في قرية بيريكي غاندو ، وهي في غرب مدينة غاميا على الطريق غير معبد ، وتبعد عن المدينة بـ 12 كم، و كانت قرية وثنية وأهتدت قبل أعوام  .

تاريخها مع الإسلام : دخل الإسلام في هذه القرية من خلال قافلة مصعب بن عمير الدعوية ، والتي نظمها دعاة مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية ؛ وذلك في يوم الأربعاء بالتاريخ: 05/ 05 / 2010م ؛ وقد أسلم بين يديهم ما لا يقل عن 300 مهتدي، وسعت المؤسسة في إيجاد جامع لهم؛ فكان هذا الجامع المبارك؛ جامع أم سعود النجدي (رحمها الله تعالى ) ، وقد استمرت النشاطات الدعوية والموسمية فيه بفضل من الله ، ثم بدعم من المؤسسة ، ومن ذرية أم سعود المباركين ؛ مما كان سبباً في زيادة عدد المهتدين فيها خلال هذه الأعوام إلى وصل إلى الضعف وزيادة ؛ حيث أصبح عددهم (630) مهتديٍ من الرجال والنساء والولدان ؛ أي زيادة 330 مهتدي جديد ، وكلهم أسلموا في أروقة هذا الجامع المبارك ، ومن خلال نشاطات الداعية ، والبرامج الموسمية ونحوها ، ولله الحمد والمنة !.

عدد سكان القرية : يقدر بنحو 1300 نسمة تقريباً ، ونسبة المسلمين فيها: 80% ، ونسبة الوثنيين : 15% ، وأما المسيحيين: فلا وجود لهم ، كما لا يوجد فيها كنيسة ، ولامدرسة تنصيرية ولله الحمد .

عدد المساجد : لا يوجد في القرية مسجد ولا مدرسة سوى(جامع أم سعود النجدي) والذي افتتح في رمضان1432هـ ، الموافق أغسطس2011م ، وبحجم(120)م2 ، وكان حينها مناسب لهم ؛ ولكن بعد زيادة عدد المهتدين ؛ زادت الحاجة للتوسعة ، مما جعلنا نعرض الأمر على عائلة الوالدة أم سعود المباركين ؛ فأعتمدوا هذا المشروع جزاهم الله خيراً . 

ما الذي شملته التوسعة ؟ مشروع توسعة جامع أم سعود وإعادة تأهيلة شمل ما يلي :

أولاً ، من حيث المساحة (التوسعة ) ، شملت زيادة مترين طولاً ، وثلاثة أمتار عرضاً ، وذلك من ثلاث جهات من المبنى السابق كما سيتضح لكم في الصور ، وبهذا كانت مساحته (120)م2 ، وأصبحت (182) م2.

ثانياً ، من حيث إعادة التأهيل ، تم تغيير الزنك والسقف كاملا ، وكذا إعادة الدهان من الداخل والخارج كاملاً أيضاً ، وزيادة عدد الأبواب والشبابيك بما يتناسب مع التوسعة ، وتغيير الفرش كلها .

حفل الافتتاح : وصل وفد المؤسسة لافتتاح الجامع صباح يوم الجمعة الموافق يوم الجمعة 16 محرم 1442 الموافق 04/09/2020م ، وقد قوبل باستقبالٍ حارٍ من أهالي القرية المهتدية ، ثم ما أن لبثوا برهة إلى أن تقدم إمام وخطيب جامع أم سعود والفرح يعلو محياه ، وبدأ مراسم الحفل بقطع الشريط لافتتاح الجامع مع فضيلة الشيخ / محمد هارون الحسن ، والوفد المرافق ، وبعدها دخل المسجد جمهور غفير من الرجال والنساء والولدان ، وأدوا تحية المسجد ، ثم بعدها تلا الطالب/ سندا عمر ، آيات من الذكر الحكيم .

  وبعدها تقدم الداعية / عبد اللطيف أوروتوكو ممثل مؤسسة اقرأ في بنين ، وألقى كلمة الحفل والتي جاء فيها :

 بإن افتتاح هذا الجامع في هذه الأيام المباركة من شهر الله المحرم ؛ يؤكد اهتمام كل من ساهم في إيجاده لنشر الدين الإسلامي ، وامتداداً للعناية المتواصلة التي تميزت به مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية من الدعم والرعاية للمهتدين ، ومن هنا جاءت توسعة وإعادة تأهيل هذا الجامع ؛ ليكون رافداَ جديداً من روافد خدمة الإسلام والمسلمين ، في هذه القرية التي ثبتت على الدين منذ أن دخلت فيه .!

 واختتم كلمته بتوجيه الشكر الجزيل إلى المتبرعين الكرام ( أبناء وبنات أم سعود النجدي رحمها الله) ، كما وجه شكره إلى وسيط الخير الشيخ صالح النجدي مروراً بالمحسنين ومحبي الخير في بلاد الحرمين الشريفين ، وذلك على تجاوبهم واستمرارهم في دعم برامج ومشاريع مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية ؛ سائلاً الله أن يتقبل منهم ويخلص النيات لوجهه الكريم !.

    ثم بعد ذلك ألقى فضيلة الشيخ/ عثمان الحسن أبوبكر نائب إمام مدينة غامبيا ، وأحد دعاة مؤسسة اقرأ ؛ موعظة بليغة وجهها للمهتدين الجدد ، مشيراً إلى أهمية الإمامة والدعوة والتوعية ، ثم حمل الأمانة على عاتق كل من إمام القرية وكبار أهالها .

وبعد هذا الكلمات أنتهى الحفل ، وصعد الإمام المنبر لإلقاء خطبة الجمعة ، وقد شرح لهم شرحاً وافياَ مضمون الخطبة بلغة يفقهونها ، وذلك لتعميم الفائدة ، وبعد الصلاة ألقى الداعية عبد الكريم الحسن تراوري درساً شرح فيه أهم مبادئ الإسلام ، ووضح معنى الوحدانية لله ، ومعنى كلمة التوحيد ( لا إله إلا الله ) ، ثم لخص لهم معاني الأركان الخمسة التي بني عليها هذا الدين ومتطلباتها .

  وختمت فعاليات هذا الحفل بالدعاء للمتبرعة الكريمة وذريتها على تبرعهم السخي لبناء هذا الجامع سابقاً وتوسعته حالياً ، كما تقدموا بجزيل الشكر والتقدير لمؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية على ما تقوم به من خدمات دعوية وإنسانية وتنموية لدول غرب أفريقيا .

   ونحن كذلك لا نملك إلا أن نرفع أكف الضراعة إلى الله عز وجل بأن يرحم المتبرعة ، وأن يوسع لها في قبرها ، وينور لها فيه ، وأن يسكنها فسيح جناته ، وييسر حسابها ، وييمن كتابها ، ويرفع درجتها ، ويعلي منزلتها في الجنة ، وأن يبارك في أعمار ذريتها وأموالهم ، وأن يوسع لهم في أرزاقهم ، ويغفر لهم ذنبهم ، ويستر عيبهم ، وينفس كربهم ، ويفرج همومهم ، ويشرح صدورهم ، وأن يجعل هذا العمل في موازين حسناتهم ، يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى بقلب سليم ، هم ووسيط الخير .!

    وختاماً ، وحتى لانطيل عليكم ؛ نترككم مع صور المشروع في جميع مراحله ، ونسأل الله أن تنال على رضاه ثم رضاكم وإعجابكم ،،

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية ؛ نافذتكم إلى غرب أفريقيا ، ويدكم الأمينة ،،

وقبل الوداع ، شاهد هذه التغريدة التي سبق وأن رصدت بعض ثمار ونشاطات هذا الجامع المبارك ، ولا تنسانا والوالدة أم سعود النجدي من دعائك وجزاك الله خيراً ،،

اقرأ للتعليم والتنمية - التعليقات على جامع أم سعود النجدي؛جامع مبارك؛ تضاعف بسببه عددالمهتدين في قرية بيريكي غاندو؟
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إقرا للتعليم والتنمية بغرب أفريقيا