مسجد أنا وأمي بمدينة ديفو في جنوب غرب ساحل العاج

1818 مشاهدة
التاريخ : 2015-02-12
Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+

بداية ، سبب التسمية ..!

متبرع المشروع رجل يحب أمه حباً شديداً ، وأراد أن يجتمع معها في فضل عمل صالح وهو بناء وعمارة المساجد ؛ لعله أن يجتمع معها في بيت من بيوت الجنة ، مستنيراً بحديث (( من بنى لله مسجدا ولو كمفحص قطاة بنى الله له بيتا في الجنة )) فأخذ منها قليلاً من المال لتكون مشاركة له في الأجر ، وزاد عليه مايكفى لبناء هذا المسجد وسماه (مسجد أنا وأمي) ؛ وكله أمل بالله أن يتقبل منه وأن يجمعه مع أمه في بيت من بيوت الجنة ، ونحن بدورنا نسأل الله أن يتقبل منا ومنه وأن يجمعه مع أمه ومن يحب في الجنة ، إنه ولي ذلك والقادر عليه .

موقع المشروع وأهميته ومكوناته :

والمسجد يقع في حيّ ديالوغ 2 من الأحياء الجديدة في مدينة ديفو فى الجنوب الغربي من دولة ساحل العاج ، ونسبه المسلمين فيها 65%، وهي من أهم مدن ساحل العاج ، وقد نفذ المشروع في زاوية منزل الشيخ د/ كوليبالي الأمين خريج الجامعة الإسلامية وهو من القيادات الدعوية الشابة في المنطقة ، ورئيس مكتب جمعية أهل السنة والجماعة في مدينة ديفو  ، ومدرس في جامعة الفرقان الإسلامية في أبيدجان.

والمشروع يتكون من دورين : الدور الأول مسجد للحي ، والدور الثاني: يتألف من مكتبة ومجلس لطلبة العلم وإدارة وغرفة ضيافة ودورة مياه ، وهو بذلك بمثابة محضن تربوي للشباب سيتولى إدارته الدكتور كوليبالي الأمين مباشرة .

مدة التفيذ وحفل الافتتاح :

وقد استغرق بناؤه ثمانية أشهر من رجب 1435 م إلى ربيع الأول1346هـ ، وتمّ افتتاحه في يوم الأحد 12 / ربيع الثاني الموافق  1/فبرائر/ 2015 م ، وبدأ الحفل بعد أداء فريضة صلاة الظهر في المسجد وبإمامة الشيخ/ يايا دوسو إمام جامع أهل السنة والجماعة في ديفو (مسجد حمزة) ورئيس مجلس أهل السنة فرع منطقة ديفو وعضو المجلس الاستشاري لجمعية أهل السنة في ساحل العاج.

ثم كان البرنامج كالتالي:

تلاوة آيات من الذكر الحكيم بصوت الشيخ الإمام يوسف سيدبي
كلمة الترحيب بالضيوف تناولها الإمام الحاج تراورى سليمان.
كلمة مندوب شيوخ الحارة تناولها الشيخ كونى عيسى.
كلمة مندوب مؤسسة إقرأ تناولها الشيخ ساكو موسى عضو مكتب الدعوة والإرشاد وخدمة المجتمع في
ياموسوكرو، وهو المشرف العام على حلقات تحفيظ القرآن الكريم التابعة لمؤسسة اقرأ في ساحل العاج ، ثم
كلمة صاحب الفخامة والمدعو الخاص والمندوب الرسمي للحكومة وممثل منطقة ديفو في البرلمان السيد/ كونى لاسينا.
ثم كلمة وعظية بموضوع: دور المسجد وأهمية الصلاة، ألقاها الشيخ/ يايا دوسو إمام جامع أهل في ديفو ..
وقد تطرق كل من تناول الكلام إلى شكر المولى تبارك وتعالى الذي وفق لهذا الخير، ثم شكر كل من توسط في هذا المشروع أو تبرعّ به ، وخاصّة مؤسسة اقرأ على جهودهم في خدمة الإسلام والمسلمين . كما اشتملت الكلمات على الدعاء للوسيط والمتبرع بالقبول والبركة .
وتجدر الإشا رة إلى أنه قد حضر هذه الحفلة المباركة عدد كثيرون من المسلمين، وخاصة من الأئمة والأساتذة ومديري المدارس ورؤساء الجمعيات الإسلامية ، وكان حضوراً كبيراً ضاق بهم المسجد و جلس بعضهم في الخارج تحت ظل خيمة وضعت لهم . وفي نهاية الحفل حضر الجميع وليمة وضعت بمناسبة الافتتاح والحمد لله أولاً وآخرا ، ونترككم مع الصور المشروع منذ وضع حجر الأساس وحتى حفل الافتتاح وبالله التوفيق .

 

وختاماً ، نسأل الله العلي القدير أن يحقق للأخ أمنيته ويجمعه بأمه ومن يحب في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر ، وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين ،،،

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية ، نافذتكم إلى غرب أفريقيا ويدكم الأمينة ،،،

.

Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
اقرأ للتعليم والتنمية - التعليقات على مسجد أنا وأمي بمدينة ديفو في جنوب غرب ساحل العاج

التعليقات

جمعية رعاية المهتدين الجدد في بنين

جزاه الله خير الجزاء ويجعله في ميزان الحسنات يوم ﻻ ينفع فيه مال و لا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم

2015-02-12
أم أنس

بارك الله في جهودكم وزادكم رفعة وحفظكم من كل سوء ونسأله أن يبارك في جهودكم ويجزي المتبرع خيرا على ما قدم

2015-02-12
أبو الوليد

بارك الله في جهودكم ، وقد وفق المتبرع في اختيار الاسم ، كيف لا وهو مع أمه ، جمعهما الله ومن أحبا في جنات النعيم .

2015-02-13
أم ياسمين

اللهم آمين .. اللهم آمين .. أعمال رائعة بروعة من قام عليها.. وفقكم الله وأعانكم لخدمة الإسلام والمسلمين. وفقكم الله وزادكم من فضله وأجزل لكم المثوبة على هذه الجهود الطيبة.. دعواتنا بمزيد من التقدم في خدمة الإسلام وأهله.

2015-02-13
الأمين العام

ونحن في أمانة المؤسسة نسأل الله أن يحقق لهذا المتبرع أمنيته ، ونشكر كل من دعمنا وتفاعل مع مشاريعنا وبرامجنا ، ونسأل الله أن يعننا على أداء الواجب وأن يوفقنا لبلوغ رضاه أولاً ثم رضاكم جميعاً ،،،

2015-02-13
كوليبالي الأمين

أحمد الله تعالى الذي منّ عليّ وعلى أسرتي وعلى جيراني بهذا الخير، وأشكر المتبرع وأمه شكرا لانهاية له، وأشكر كل من تسبب أو تفاعل خيرا مع هذا المشروع ، كم فرح أبي وأمي بهذا المسجد، فهما يسكنان معي في المنزل، والوالد عاجز عن إدراك الجماعة في المسجد الجامع لمرضه، والوالدة تقول: إنها ستكون حمامة هذا المسجد، بالإضافة إلى أنها وجدت وظيفة إلاهية، فهي سوف تهتم برعاية هذا المسجد وتعتني به تنظيما وتنظيفا، فأنا وأبي وأمي وجميع أفراد أسرتي وجميع أهل الحي نخلص بالدعاء للمتبرع وأمه دائما ونسأل الله العظيم ربّ العرش الكريم أن يجمعنا وإياهم في الفردوس الأعلى من دار كرامته في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر.
أخوكم / كوليبالي الأمين

2015-02-15
محسن أسدي

بسمه تعالى
السلام عليكم
للمساجد وبيوت العبادة في تراثنا الإسلامي وتشريعاته وآدابه قرآناً كان أو سنةً ، وفي واقع هذه الأمّة التاريخي والاجتماعي وفي حاضرها ومستقبلها أهميةٌ كبرى ودورٌ عظيم ؛ لهذا فقد حظيت بعناية الأمّة في جميع العصور وما زالت هذه العناية تترى، وستبقى -بإذن الله- حتى يرث الله الأرض ومن عليها ..فهي إضافةً إلى كونها أشرف البقاع وأطهرها ، تُعدُّ أنسب مكان لبناء عقائد الناس الصحيحة، ونشر التعاليم الإسلاميّة ، وتهذيب نفوسهم ، وتربيتهم وتزكيتهم ،وتشييد أخلاقهم وقيمهم العالية ، ولقبول عباداتهم من قبل الله تعالى ، وتعظيم أجورهم ..، فهي دار عبادة ، ومنبع كلّ خير ، وأعظم كلّ نعمة وعطاء ، وأفضل مكان تتضاعف فيه الأجور والحسنات ، وقد شاء الله أن يُعبد فيها ، وأن يُجزل الثواب للعبّاد فيها ؛ لهذا ولغيره الكثير، راحت النفوس المؤمنة تهوي إليها ، وغدت القلوب التي تنشد رضا ربِّها تتوق إليها ، فسجلت في حياة المؤمنين عنواناً فريداً ومنزلة رفيعة .. ، وكيف لا يكون لها جميع ذلك والمزيد ، وفضائلها لا تعدُّ ، وما جاء في إجلالها وتعظيمها لا يُحصى ! يكفيها أن اختصّها جلَّ ذكره لنفسه { وَأَنَّ المساجد لِلَّهِ } فأضافها إلى ذاته المقدسة بلام الاختصاص ؛ مؤكّداً ذلك بقوله :{ فَلاَ تَدْعُواْ مَعَ الله أَحَداً} الجن : 18 …

2016-10-26
FADIGA AMINE

الله يبارك في جهود المتبرعين

2019-03-30

إكتب تعليقاً

الإسـم
بريـدك
أكتب تعليقك

تصفح ايضا

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إقرا للتعليم والتنمية بغرب أفريقيا