اصحبوني في رحلة سياحية ودعوية إلى غانا= تقرير منقول ورائع

2476 مشاهدة
التاريخ : 2014-10-06
تصنيف المادة : مقالات
Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
بسم الله الرحمن الرحيم

في البداية أشكركم كل الشكر على دخول موضوعي واقتطاع شيء من وقتكم الثمين لمشاهدة الصور وقراءة الموضوع. فلكم مني كل التقدير والعرفان وكل الأمل بأن يحوز الموضوع على رضاكم واستحسانكم .

ثم إن التصوير لم يكن – وللأسف الشديد – بالمستوى المطلوب لكوني استخدمت كاميرا مدمجة غير احترافية

بينما كان من الأفضل أن أصطحب معي هذه الرائعة

ولكن لم ينفعني الندم حينما وصلت هناك بل حاولت شراء واحدة لكنني وجدت السعر عاليا جدا والفرق أكثر من 2000 ريال !!! :sm142:

لذا أرجو المعذرة منكم في رداءة الصورة كما أن التصغير فعل فعله فيها فلم تعد بالشكل المطلوب لذا من أراد منكم أي صورة من الصور فليراسلني وسأحاول إرسالها له بدقة أفضل إن شاء الله .

 

وسأقسم الموضوع إلى قسمين : المناظر الطبيعية والمناطق الأثرية .
والقسم الثاني : عرض حياة الغانيين وشيء مما يتعلق بدياناتهم وعاداتهم .

فإلى  القسم الأول

 

غانا

علم غانا

غانا أو جمهورية غانا هي جمهورية إفريقية على الساحل الشمالي لخليج غينيا الواقع في غرب إفريقيا، تحدها بوركينا فاسو من الشمال، وتوغو من الشرق، وساحل العاج من الغرب. وهي دولة محورية في غرب أفريقيا. استقلت عن بريطانيا عام 1957 م، لغتها الرسمية هي الإنجليزية وعملتها هي السيدي. كان اسمها السابق ساحل الذهب. اسمها الحالي سمي على اسم الدولة التاريخية المعروفة بإمبراطورية غانا بالرغم من عدم وقوعها ضمن حدود تلك الدولة.

تاريخ غانا
عرفت فيما مضي بساحل الذهب ، وخضعت للإستعمار البريطاني مند (1314 هـ – 1896 م) ونالت استقلالها في سنة (1377 هـ -1957 م ) ، بعد احتلال دام أكثر من ستين عاماً ، وكلنت أولى المستعمرات التي استقلت في غرب أفريقيا ويشكل المسلمون 40% من سكانها تقريباً كان المغاربة يحكمونها عام 1600 م.في 6 مارس 1957 م حصلت غانا على استقلالها بعد قرون من الاحتلال البريطاني. وقد أعلنت غانا مع استقلالها تغيير اسمها من ساحل الذهب وهو الاسم الذي أطلقه المستعمرون الإنجليز عليها إلى غانا.
جاء استقلال غانا عام 1957 تتويجاً لمسيرة النضال الوطني التي قادها كوامي نكروما أول رئيس لجمهورية غانا المستقلة منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية وانتشار موجة التحرر الوطني بين الشعوب المحتلة في آسيا وإفريقيا. بدأت حركة التحرر الوطني في غانا على يد مؤتمر ساحل الذهب الموحد الذي قاده نكروما عام 1947 م بعد عودته من بريطانيا مما أدى إلى اعتقاله. وبعد الإفراج عنه شكل حزب المؤتمر الشعبي لتحقيق الحكم الذاتي لغانا. وفاز الحزب في الانتخابات البلدية التي أجريت عام 1950 م وأصبح نكروما رئيساً لوزراء ساحل الذهب عام 1952

الموقع
توجد جمهورية غانا غربي أفريقيا ، حيث تطل على خليج غينيا ، وتشترك حدودها الشرقية مع توجو ، والغربية مع ساحل العاج ،والشمالية مع جمهورية فولتا العليا ، تقارب مساحتها بريطانية تقريباً ، إذ تبلغ (238,537 كم ) وسكانها سنة (1408 هـ – 1988 م ) (14,159,000 ) وعاصمتها (أكرا) وسكان العاصمة مليون نسمة ، ومن المدن الهامة كوماسي ، وتامالي ،وتيما ، وتاكورادي .

الأرض
أرض غانا يغلب عليها المظهر السهلي ، حيث تنتشر السهول في الجنوب والشمال ، أما الوسط فهضبة من الحجر الرملي ترتفع في بعض مناطقها ألى ستمائة متر وترتفع في الشرق ، وأبرز أنهارها فولتا الأبيض وفولتا الأسود وأواتي ، وأقيم سد فولتا وهو أبرز مشروعات التنمية بغانا وتسود الأشرطة الرملية أمام سواحلها وتحصر بينها بحيرات تنمو بها أشجار المنجروف مما يعرقل الملاحة

المناخ
مناخ غانا يجمع بين المناخ الاستوائي والمداري ، فالأول يسود الجنوب حيث الأمطار الوفيرة والحرارة المرتفعة ، إلا أن النطاق القريب من الساحل قليل الأمطار بسبب موازاة الرياح له ، وفي القسم الأوسط والشمالي يسود الطابع المداري ويتأثر المناخ برياح (الهرمتان ) الجافة التي تهب في فصل الجفاف على النطاق الشمالي ،وتأتيه من الصحراء الكبرى أما الوسط والجنوب فيتاثر بالياح الموسمية المطيرة التي تتقدم في الصيف نحو الشمال .

السكان

سكان غانا خليط من الجماعات الزنجية التي تضم الفانتي والأشانتي والموسي (داجومبا ) والإيوي والكوماسي والمامبروسي ، واليوريا ، هذا إلى جانب جماعات من الهوسة والفولاني التي قدمت من الشمال بعد اعتناقها الإسلام وبغانا جماعات عديدة مهاجرة من البلاد المجاورة وهي التي نقلت الإسلام إلى جنوب غانا،وكان أول وصول الإسلام إلى هذه المنطقة في نهاية القرن العاشر الهجري عندما هاجرت أحدي بطون قبائل الماندي من حوض النيجر نحو الجنوب إاى إقليم الغابات الغني بمنتجاته . والانجليزية لغة البلاد الرسمية ، وإلى جانبها تسود اللهجات القبلية المتعددة ، وتعلم العربية في مدارس المسلمين لاسيما في الشمال والوسط .

النشاط البشري
غانا دولة زراعية فأغلب السكان يعيشون على الزراعة ، وأبرز الحاصلات الكاكاو ، وظل يتصدر قائمة الصادرات لمدة نصف قرن ، ويشمل أكثر من نصف المساحة الزراعية ، ويزرع البن ونخيل الزيت والمطاط والأناناس ، ومن الحاصلات الغذائية الذرة والأرز والكاسافا واليام ، وتمتع غانا بثروة خشبية من أنواع جيدة تشكل عشر صادراتها ، وتمارس حرفة الرعي في النطاق الشمالي حيث تسود أعشاب السافانا وتربي الأبقار غير أن ذبابة (تسي تسي ) تحد من الثروة الحيوانية ، ولغانا شهرة قديمة في إنتاج الذهب ، وتشكل الآن عشر صادراتها ، ولقد جذب الذهب اهتمام الأوروبين لبضعة قرون ، وكانت تسمي بساحل الذهب كما يستخرج الماس والنيكل والبوكسيت كما يصنع الألمنيوم ، وأصبحت حرفة التعدين ثانية حرف السكان ، وبها بعض الصناعات مثل الألمنيوم ، والمنسوجات والكيمائيات ، ونشطت الصناعة بعد بناء سد فولتا على نهر فولتا ، وتوليد الطاقة الكهربائية . وقدرت ثروتها الحيوانية في سنة (1408 هـ -1981م ) بحوالي (1,300,000 ) من الابقار و( 2,300,000 ) من الأغنام و (3 ملايين ) من الماعز

أشهر أبناء غانا
كوفي أنان : الامين العام للامم المتحدة

 

 

نبعت فكرة زيارة غانا من رغبتنا في السياحة في أرض الله ومن محبة نفع إخواننا المسلمين المحتاجين للعلم والمال في العالم الإسلامي ، فكان اختيار أفريقيا مناسبا حيث اشتهرت أفريقيا بطبيعتها الساحرة وغاباتها المتشابكة ، وفيها من الحاجة والفقر والعوز ما الله به عليم ، كما أنها تعتبر أقل دول العالم فسادا أخلاقيا وآمنها على العموم . والذاهب لمثل هذه الدول سيجد العون على طاعة الله وعبادته والبعد عن مواقع الإثم والفجور .

ولذا أعددنا للرحلة من وقت مبكر فكان الحجز على الخطوط الإماراتية ( الفخمة ) وكان لي شرف صحبة صديقي وأخي أبو إبراهيم وفقه الله ..

وللفائدة فإن هذه الخطوط تعتمد طريقة الخصم المبكر ( مثل سما وناس ) فإذا سارعت بالحجز مبكرا صارت التذاكر أرخص وهكذا ، حجزنا من الرياض – دبي – أكرا – دبي – الرياض بقيمة 3888 ريال لكل شخص
ودولة غانا تلزمك بإصدار تأشيرة قبل سفرك تراوح قيمتها من 250 -350 ريالا . إضافة لاشتراط التطعيم ضد الحمى الصفراء .
أما الخدمة على هذه الخطوط فهي عالية المستوى فلا تكاد تجد الملل على المضيفين ، أما وجبات الطعام فهي مما لذ وطاب 😮

انطلقنا مساء على بركة الله من الرياض متوجهين إلى دبي لساعة ونصف ، وقضينا آخر الليل في المطار وخرجنا قليلا لتناول وجبة خفيفة

تعجبت كثيرا من طريقة بناء الجسور في الإمارات!! انظروا إلى هذه الرافعة الضخمة

أعلى برج في العالم وصل الآن إلى ارتفاع عالٍ جدا

منظر من مطار دبي قبيل صعودنا لطائرة أكرا والتي مكثنا فيها ثمان ساعات ونصف متواصلة ،وبعدها حطت بنا قبل صلاة العصر في دولة غانا . حين وصولنا وجدنا الإخوة في استقبالنا ثم توجهنا للسكن المعد لنا وتناولنا الغداء اللذيذ بزيت النخيل ، ثم نلنا قسطا مطولا من الراحة بعد سفر طويل…..

 

 

وحينما صلينا الفجر في أول يوم لنا في ( أكرا ) بدأنا أولى جولاتنا في هذا البلد ، فكانت نزهة قصيرة على الشاطئ .

هناك لاترى إلا القليل من السياح وأهل البلد منشغلون بطلب العيش ولهذا السبب لم نجد منتزهات وشاليهات مجهزة للسياح ( وهذا ما أريده تماما ) ، فاخترنا شاطئا هادئا نظيفا .

وصلنا مع شروق الشمس ، وكأننا نسابقها ، كان الهواء عليلا ومنعشا والمكان دمثا نظيفا

فرشنا البساط وشبينا على القهوة ، وقدعنا من رطب السكري ، ثم فطور خفيف مع الشاهي الناقع من ابوجبل على دافور مستورد من براري المجمعة

ولا تسأل عن الجو والمنظر

.
.

الوقوف على المحيط ليس مثل البحر فالأمواج تأسرك بمنظرها وصوت تلاطمها .
.
.

.
.
بصفة عامة هذا المكان ليس بالمكان المتميز سوى بالهدوء .. وسيأتي مكان أجمل من هذا
.

وفي طريق عودتنا ابتعنا بعض الفواكه الاستوائية التي لم نذق مثل طعمها من قبل

.

.
.

ثم أكملنا طريقنا إلى السكن استعدادا لجولة أخرى ،

.

.
منظر لجزء من حي ( نيما ) الذي يقطنه المسلمون في وسط العاصمة أكرا

بعد إكمال استعداداتنا ركبنا السيارة نحو حديقة ( أبوري ) العتيقة الحالمة . وكانت الطريق إليها ماتعة لدرجة أنك لن تستطيع أن تتوقف عن التمتع بمشاهدة المناظر الخلابة على جانبي الطريق – طبعا أنتم عارفين اننا جايين من صحراء قاحلة وكاننا ما شفنا خضرة في حياتنا –

.

.
.

.
منظر يطل على العاصمة

حين وصلنا إلى الحديقة أخذوا منا مبلغ 20000 سيدي عن كل شخص غريب ، و5000 سيدي عن كل غانيّ ، ثم توجها لأحد المطاعم الموجودة داخل الحديقة .
.

.

أنشئت هذه الحديقة منذ عام 1890 م وتم جمع عدد كبير ومتنوع من الأشجار العالمية فصارت بحق تحفة فنية طبيعية رااائعة تسر الناظرين .

.

.
.

.
لاحظ وجود لوحة صغيرة تحت كل شجرة تحمل نوع الشجرة وموطنها الأصلي وعمرها …
.

.

وكأننا داخلين قصر من الأشجار العملاقة

.

.
.

.
.

.
حديقة شاعرية وهادئة

.

.

يقولون إن هذه الطائرة جابت شجرة ، ويوم وقعت تعطلت ! فتركت في مكانها

.

.
سبحان الله حتى النبات يصارع من أجل البقاء

 

 

في صباح اليوم التالي كانت لنا زيارات دعوية في الصباح الباكر في قرية ( سويدرو ) والحمدلله على فضله وإنعامه ، ثم بدأنا جولة سياحية ماتعة لن ننساها ، بدأت بالبحث عن مكان لتناول وجبة الإفطار …. وكان البحث مضنيا فبالفعل لم نجد مكانا مناسبا نفرش عليه بساطنا ونطبخ فطورنا !!! ……. بحثنا وبحثنا وبحثنا ….. وكانت النهاية بالجلوس في محطة وقود على قارعة الطريق …

(نو سموكينق ) و… نو لاوث …
لاتضحكون لأننا ما لقينا مكان بدون أشجار أو حشائش ! كل الأراضي خضرااااااء ، فسبحان الله .

ما أطول عليكم .. المهم توجهنا مباشرة إلى محمية طبيعية مليئة بالحيوانات الأليفة والمفترسة ، وكانت جنة الله في أرضه تسمي غابة ( كاكوم ) في منطقة ( كيب كوست )
.

منتزة كاكوم الوطني يدار بواسطة …..

الدخول بفلوس 15000 سيدي ! مع إنها غابة مفتوحة تقدر تدخل من أي جهة بس ما أحد مسؤول عنك لو افترسك أسد

هذه الشجرة ذات قاعدة عريضة تكفي لخمسة أشخاص

إذا شفت الأدغال عرفت لماذا لايستطيع أحد الدخول من جهة أخرى ! سبحان الله الغابة مظلمة مع أنك في عز الظهر .

ممرات مجهزة للوصول لقمة أحد الجبال المطلة على الغابة

منظر الغابة الشاسعة من أعلى الجبل بل من علو الجسر المعلق ( المخيف )

الجدير بالذكر أن مساحة الغابة 360 كم مربع وفيها عدد هائل من أنواع الحيوانات .

هذه بداية الجسور المعلقة على الأشجار

ست جسور طويييلة ومخيفة ومربوطة ببعضها البعض عن طريق أشجار شاهقة تصل إلى 70 مترا تقريبا

جميع المارين على الجسر لايمكنهم العودة

في البداية تراجع كثير من الخوافين ، طبعا تخيل نفسك معلق بحبل على ارتفاع 60 متر ، وهذا الحبل يتأرجح بك

في كل جسر يسمح بمرور شخص واحد لكي لايسبب اهتزازات للبقية

لكن الغريب أن الشجرة نفسها تتمااااايل فتزيد من اهتزاز الجسر ، ومع كل هذا فالجسر قوي يستطيع تحمل 60 طن ولايمكن أن ينقلب بمن عليه فهو آمن تماما بإذن الله.

 

 

بعد الجولة الماتعة في غابة (كيب كوست) شعرنا بالإرهاق جراء صعود الجبل ، وكان اتجاهنا نحو مدينة ( المينا ) الساحلية والواقعة إلى الغرب من العاصمة ( أكرا ) وكان المقصد أداء صلاة الجمعة هناك مع نشاط دعوي ثم الانتقال للشاطئ لتناول الغداء ثم زيارة أشهر الآثار في أفريقيا بأسرها .

.
مدينة الميناء تعيش على صيد الأسماك ، وتعتبر ميناء هاما للثروة السمكية في البلاد ، كما تستمد أهميتها من وجود أشهر قلعة في التاريخ المعاصر بالعالم كله إضافة لشاطي جميل وشاعري .

قلعة المينا الشهيرة عند مرورنا بجانبها

بعد أن تناولنا غداء شهيا تفضل به الشيخ يحي إمام جامع المينا

.
جلسنا نتأمل جمال المحيط الذي تصطدم أمواجه القوية برمال الشاطيء المتوج بأشجار جوز الهند

.

.

ثم ذهبنا لأداء صلاة العصر في مسجد قريب ، ودعينا لتناول الشاي المغربي الأخضر

.
الذي يجهز بالموقد التقليدي على طريقة أهل شمال أفريقيا .

ثم بدأت جولتنا في قلعة المينا الشهيرة

.
يوجد بالقلعة مطعم ومتحف ومحل لبيع الأثريات والصور

هذه القلعة الساحلية تمثل حقبة زمنية تعيسة عند الأفارقة كلهم فقد كانت البوابة التي يصدر منها العبيد والإماء إلى أوروبا وأمريكا بكل وحشية واستبداد يجبر الناس على ترك أهليهم وبلادهم قسرا ليباعوا لتجار الرقيق عن طريق هذه القلعة المشئومة

بوابة القلعة
القلعة محاطة بمياه البحر من كل جانب لدواعي الأمان ولايمكن الدخول إليها إلا عن طريق هذه البوابة المتحركة التي تستعمل كجسر وباب في نفس الوقت

منظر للخندق المائي الذي يحمي القلعة – وقد انحسرت مياه البحر عنه في السنوات الأخيرة –

عند مدخل القلعة وضعت هذه اللوحة التي تعبر عن طريقة إرسال العبيد إلى السفن عن طريق القوارب
.
وباختصار : كانت هولندا والبرتغال وبريطانيا تدير هذه القلعة طوال 350 سنة وقد صدروا عن طريقها أكثر من ( 20000000 ) عشرين مليون عبد وأمة كانوايعيشون مع أهليهم وأبناءهم أحرارا .. مات منهم عشرة ملايين بدون رحمة ، وكان الجنود الأوربيون يجوبون أفريقيا ويجمعون الأحرار قسرا ويرسلونهم إلى القلعة مشيا على أقدامهم مربوطين بسلسلة مع بعضهم البعض فيموت من يموت في الطريق ويصل من يصل ، وكأن الأوربيين يريدون أن يصل الأقوى لكي يستفيدوا منه فيما بعد ! وحين وصولهم للقلعة يجمعون النساء في مكان مظلم ضيق

صورة مكان حجز النساء اللاتي يربوا عددهن عن 400 امرأة في المرة الواحدة ، يمكثن في هذا المكان المغلق المنتن قرابة الشهرين بدون حمامات ويعطين وجبة واحدة فقط في اليوم ! ، واذا أراد قائد القلعة أن يستمتع بهن يقومون بإخراجهن إلى هذه الساحة

ليختار القائد واحدة تعجبه ، فإن رفضت عوقبت بربط هذا الثقل في قدمها حتى تقف تحت حرارة الشمس مدة طويلة فإما تموت أو يعفى عنها

وإن وافقت في البداية فإنها تؤخذ وتغسل ثم يغتصبها القائد وحاشيته بكل وحشية

صورة الشرفة التي يطل منها القائد على النساء ليختار من تعجبه !! :ang:

أما العبيد فإنهم يحشرون في هذه الساحة

ومن يعص منهم أو يتمرد يدخل في غرفة الموت المظلمة والمكتومة بلا ماء ولاغذاء حتى يموت

وعندما تصل السفن ، يتم إخراج العبيد والإماء عن طريق هذا الممر الضيق ( المنزلق ) حتى القوارب التي تنقلهم إلى السفن للتجار . ولذا يعزى وجود الزنوج في أمريكا إلى هؤلاء المنقولين عن طريق هذه الفتحة .

المدافع الكثيرة موجهة لجميع الاتجاهات

في مقابل هذه القلعة بنيت قلعة أخرى لتشرف على الطرق البرية وتحمي هذه القلعة .

الحقيقة أنك قد لا تملك دمعتك حين ترى الاستبداد والظلم والقهر يحدث لهؤلاء الضعفاء ومن من؟ من الأمم التي تدعي الحرية والحضارة !
والله إن هذه القلعة لوصمة عار على من يسمون ( البيض ) ، تبين بجلاء أنه لاحرية ولاعدل في قواميسهم ، وتصفع بقوة من يلهث وراءهم ويظنهم سادة العالم !

المخزي في الأمر هو ما قاله أحد الإخوة الأفارقة : قال : انظروا إلى ما فعلوه بآبائنا ونحن الآن نطلب مودتهم ورضاهم !

ولم يحدث هذا الذل إلا بسبب البعد عن الدين الحق فالله المستعان

 

في يوم آخر خرجنا باكرا من ( أكرا ) متوجهين نحو مدينة ( كوماسي ) 280 كم شمالا ، لهدفين : زيارات لبعض الدعاة والمراكز الإسلامية و نزهة في شلالات طبيعية .

كان الطريق بحد ذاته نزهة ممتعة

أمطار وخيرات ومزارع وغابات .. مناظر خلابة بالفعل

3 ساعات مرت بسرعة لكن في النهاية سئمنا من الخضرة :sm107: واشتقنا للصحراء 😮

هذا ضباب وليس غبار

سكة الحديد القديمة ، استغنت غانا عن القطارات في ظل التطور المستمر للطرق

حتى الصخور تنبت !

مزارع الأرز

بدأت مظاهر المدنية هنا مما يعني وصولنا إلى كوماسي ، كوماسي مدينة كبيرة وفيها مطار وجامعة وكل الخدمات . حين وصلناها توجهنا مباشرة للمكان المعد لإقامتنا

حتى شوارع المدينة محاطة بالأشجار

صورة لجامعة كوماسي القريبة من مقر إقامتنا

هذا حارس السكن فتح لنا البوابة بكل ترحاب

هنا استقر بنا المقام لليلتين قضيناهما في هذه المدينة الطيبة

الطريف هنا : أن الإخوة القائمين على جمعية المنتدى في غانا رغبوا في استئجار غرفتين في فندق فخم ( يليق بنا ) فقلنا : وما بال هذا القصر الجميل ؟ قالوا : تنقصه المكيفات فقط !

فقلنا بصوت واحد : هذا أحسن مرات ومرات من بيوتنا فدعونا نستمتع به

أما هذا القصر فهو سكن للطلاب المكفولين من قبل الجمعية ، وقد كانت المعاناة شديدة في السكن السابق لكونه غير مناسب ، فجاء صاحب هذه الفيلا وتبرع بها للجمعية مقابل إيجار زهيد ، فجزاه الله خير الجزاء

في اليوم التالي لوصولنا خرجنا باكرا نحو ( شلالات كينتامبو ) لنقضي فيها الصباح حتى وقت الغداء ، وهي بعيدة عن كوماسي ولكن – كما العادة – الطريق سياحي بطبعه

لن أستطيع الوصف أكثر من الصورة …

وصلنا أخيرا للشلالات ، ووجنا لافتة واضحة تدل عليها

تم تجهيز الشلالات لتكون متنزها وطنيا ، ووضعوا فيها مظلات ومدخل جباية الرسوم فقط

اللوحة تقول :
الغانيّ البالغ 10000
الغاني الطالب 5000
نن غاني ( غير الغانيّ ) البالغ 20000
نن غانيّ الطالب 15000

واللوحة البيضاء بالسيدي الجديد الذي ستجد الكلام عنه في القسم الثاني من الموضوع 

بسم الله دخلنا المنتزه وظهرت أمامنا المظلات ! وكأنهم حين جهزوا المنتزه ظنوه خالٍ من الأشجار !

أحد الممرات المؤدية للشلالات

جهة من الشلال

الدرج المؤدي للشلال الكبير

شلال بمعنى الكلمة وصوته يزيده هيبة وجمالا

كان لابد من حضور الدافور و ( شاهي التلقيمة ) فهم أصدقاء الدرب

هنا يتضح ارتفاع الشلال مقارنة بالشخص

جانب آخر ….

ثم
طريق العودة إلى كوماسي ومن ثم إلى أكرا

لأعلن بهذا انتهاء رحلتنا المباركة إن شاء الله

وتميل الشمس نحو الغروب … كما هو حال الدنيا

حال الدنيا قوة ثم ضعف وبداية ثم نهاية

وازدهار ثم اضمحلال كما هي حال هذه الشجرة العملاقة الآن ..

انتهت رحلتنا وغربت شمسها لكن بقيت ذكرياتها و ( حسناتها بإذن الله )

اللهم يارحمن يارحيم ياودود ياكريم ياغفار ياتواب… اجعل عملنا خالصا لوجهك الكريم وتقبله منا واعف عن تقصيرنا ياذا الجلال والإكرام .
اللهم كن لإخواننا المسلمين في أفريقيا عونا ونصيرا .. اللهم ثبتهم على الحق .. اللهم أمدهم بقوة من عندك تخزي أعداءهم وتجمع صفوفهم وتردهم لدينهم .. اللهم أشبع جائعهم .. وألبس عاريهم .. واشف مريضهم .. وعلّم جاهلهم .. ووفق دعاتهم .. وبارك جهودهم .. وأغنهم بفضلك عمن سواك .. ياحي ياقيوم

 

والقسم الثاني : عرض حياة الغانيين وشيء مما يتعلق بدياناتهم وعاداتهم

 

 

غانا دولة غنية بالنسبة لدول أفريقيا عامة ، ومظاهر التطور والحضارة واضحة فيها ،
اللغة الرسمية هي الإنجليزية … ولذا لن تجد صعوبة في قراءة اللوحات أو التخطب مع الغانيين

عملتها ( Cedi ) السيدي

9300 سيدي = 1 دولار
ولكن الحكومة رفعت الآن سعر السيدي وأصدرت ورقة جديدة تحمل نفس الاسم ولكن قيمتها أغلى بكثير

10000 سيدي قديم = 1 سيدي جديد
1 سيدي جديد = 1.075 دولار

تستطيع الصرف من أكشاك الصرافين المنتشرة

الوصول إلى غانا يحتاج إلى تأشيرة وتطعيم ضد الحمى الصفراء ، ولن تتمكن من دخول غانا حتى تحدد مكان إقامتك بالضبط كإجراء أمني متبع في بعض الدول حاليا ، وهذه هي العقبة الأمنية الوحيدة أقول الوحيدة في غانا وبعد نقطة الجوازات لن تحتاج إلى جوازك حيث لن تجد من يسألك عنه .

المواصلات

ويوجد ( حسب علمي ) ثلاثة مطارات داخلية ، لكون البلد محدود المساحة . أما الرحلات الدولية فبإمكانك الحجز على أحد هذه الخطوط : المصرية ( سعرها وسط ) الإثيوبية ( غالية نسبيا ) الإماراتية ( الأرخص حسب العروض ) . وعلى كل حال يتراوح سعر التذكرة من 3500 – 4800 ريال .

لايوجد قطارات ولا مترو .. التاكسي وسيلة النقل الوحيدة ، وهي متوفرة بأجر قريب من أسعار الليموزين عندنا . لايقل المشوار عن 2.5 سيدي ( 10 ريال ) . وبإمكانك استئجار سيارة بسائق ، ويقال لي إن قيمة الإيجار اليومي يبدأ من 300 ريال .
الوقود
سعر لتر البنزين الممتاز أكثر من الدولار والعادي أقل والديزل قريب منه !

الفنادق

تتوفر عدة خيارات فندقية بحسب مستوى الخدمة فمن الفنادق الصغيرة الرخيصة ( 50 -70 ) ريال سعودي إلى الفنادق العالمية ( 600 – 700 ) ريال وبإمكانك أن تجد فنادق نظيفة وراقية نسبيا بقيمة 100 – 150 ريال للغرفة المفردة ، ولا أستطيع أن أذكر فندقا معينا لأننا نزلنا في ضيافة ( جمعية المنتدى لخدمة المجتمع ) .

المطاعم

لن تجد معاناة في البحث عن مطاعم مناسبة فهناك الكثير من مطعم الوجبات السريعة في مجمعات مستقلة أو وسط الأسواق

بيتزا إن

كما أنك ستأكل بكل اطمئنان لكون كثير من المطاعم ( وخاصة التي يديرها لبنانيون ) تقدم طعاما حلالا موافقا للشريعة الإسلامية . وستجد نسخة مشابهة لمطاعمنا وبأسعار أرخص ( مثلا : بيتزا كبيرة 15 ريال فقط ! )

قائمة مطعم حديقة ( ابوري )

أما المياه فيجب أن تستعمل المياه الصحية فقط إما مياه الصحية المعروفة أو المياه الصحية المعبأة محليا

أما الخبز فستجد كل أنواع الخبز : العربي الفرنسي خبز التوست ، والخبز المحلي وهو شبيه بالتوست بل ألذ منه

التسوق

توجد في غانا الأسواق الشعبية والأسواق الراقية ، أما التموينات فهناك سلسلة متاجر ( Shill ) المشابهة لميد

وهناك هايبر ماركت وسوبر ماركت تجد فيها كل ما تحتاجه . لكن الأسعار بصفة عامة غالية .

الأمن

ستتعجب من توفر الأمن بصورة غريبة ، مع أن الدولة مليئة بالفقراء والملل والديانات إلا أن الأمن مستتب في كل النواحي ، ملا : لو سرق أحدهم فإن الناس يقبضون عليه نيابة عنك ويولونه ضربا حتى يهرب إلى الشرطة لتخلصه من الضرب .

التعامل

الغانيون يتعاملون بكل لطف واحترام ، وإذا علموا أنك عربي ازداد احترامهم لك ، كما أنك لاتجد من يطمع في صدقات السائحين بصورة فظة ، حتى النصارى يعاملونك بكل تقدير وترحاب .

المناخ

تقع غانا فوق خط الاستواء والجو معتدل مالم تقف تحت شمسها الحارة ، درجة الحرارة في شهر 8 من 26 حتى 30 درجة مئوية

 

حياكم الله على وجبة خفيفة من الفواكه الإستوائية الطازجة ..
سنشتريها من هذه البسطة

الأناناس والمنجا
من أشهر الفواكه هناك وألذها على الإطلاق إضافة للموز والبابايا ….
والآن تفضلوا على هذا الصحن الختامي لرحلتنا

انتهينا من تقطيع الأناناس

وهذه المنجا بانتظاركم

=========

في غانا يوجد الملايين من الفقراء .. والملايين من المعدمين .. حتى إنك لن تفتقد مظاهر الفقر والعوز والحاجة ، ومع كل هذا تتصاغر نفسك أمام العزم والإصرار الظاهر من دأبهم المتواصل وتحديهم للفقر بكل جرأة وشجاعة …
تعلم – أيها الغني – حينها أنك تتقلب في نعيم وترف لاحد لهما .. فلنحمد الله جميعنا على ما أنعم به علينا ونقرن حمدنا بدعوة صادقة بأن يغني الله إخواننا المسلمين في كل مكان .
=====
في الطريق إلى حديقة ( أبوري ) كنا ذاهبين لنستمتع بوقت ( الفراغ ) وننفق الأموال على ما لذ وطاب من الطعام … بينما في الوقت ذاته يكدح أقوام طووووول النهار ليتحصلوا على لقمتين لهم ولمن يعولون . كان الموقف الذي رأيناه مؤثرا جدا …. هاهو أمام أعينكم

هذه امرأة ( عجوز ) تجلس في هذا المكان منذ الصباح لتقوم بـ ( تكسير ) الحجارة تمهيدا لبيعها على المقاولين …

حجر تلو حجر … طول النهار !

وهنا تجمع ألواح أخرى من الأحجار وتصف على الطريق حتى يأتي زبون يشتريها .
في غانا رأيت الكادحين أكثر من العاطلين وهذا له دلالته الطيبة .. فمعنى ذلك توفر فرص العمل – على تواضعها – لكل طبقات المجتمع … وأيضا يدل على رقي مستوى شعب غانا …
البيوت متواضعة .. كثير منها مبني بالطوب الطيني ومغطى بألواح الصاج .. وما بين البيوت الكل يعمل بجد ونشاط

أغلب منازل العاصمة كما ترون ..

وهذه بيوت القرى والأرياف

هذه صورة أحد البيوت التي زرناها .. غرفة أو غرفتين .. والمطبخ بالخارج والغسيل بالخارج والحال لا يعلمها إلا الله .
وأمام هذا البلاء يطل عليهم كل فترة بلاء أعظم …

بلاء التنصير
التنصير كما تعلمون ينشط في الدول الإفريقية بشكل مكثف ( 200 ) جمعية تنصيرية مقابل ( 5 ) جمعيات إسلامية !!
والأدهى والأمر من هذا هو النشاط الدعوى للطوائف المبتدعة من هذه الأمة كالصوفية والرافضة وغيرهما … فأين نحن من كل هذا ؟؟

بفضل الله هناك مساجد تبنى … ودعاة يعملون ويعلّمون … وهناك جهود جبارة

مساجد عتيقة وفسيحة ..

لكن نخاف عليها من الشلل …

( صورة لمسجد ( سويدرو ) الكبير .. والذي توقف بناء الدور العلوي منه بسبب نقص الدعم )
والصور أكثر من أن تعرض .. فهل نتحرك لنصرة إخواننا هناك ؟

انتهيت من هذا اللقاء مع كبار الدعاة .. ومطلبهم الوحيد .. نعم .. الوحيد هو :

الدعم

قالوا لي : نريدكم أيها العرب أن تشعروا بنا فقط … أن تتذكروا أننا إخوانكم في الدين ولنا حق عليكم .. نحن نبذل قصارى جهدنا .. نحن نبني والنصارى يهدمون .. ثم نبني وندعوا ونعمل ونبذل أنفسنا وأموالنا في سبيل الله …. لكن ينقصنا فقط .. مؤازرتكم لنا .. أرسلوا لنا رسائل تشجيع .. رسائل تقدير .. رسائل حب وأخوة .
ومن استطاع منكم الدعم بماله فليبشر بالخير العميم والأجر المضاعف إن شاء الله .
اللهم لك الحمد على نعمك التي لاتحصى .. اللهم كن عونا لإخواننا المستضعفين في غانا وفي كل مكان .. اللهم أغنهم بحلالك عن حرامك .. وبفضلك عمن سواك .. واجعلهم أغني خلقك بك .. وأفقر عبادك إليك .. وهب لهم غنى لا يطغيهم .. وصحة لا تلهيهم .. ياذا الجلال والإكرام .
وبحمد الله انتهيت من كتابة هذه الرحلة في ليلة الأحد 119

1428هـ
وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين

أخوكم
أبو المهند زياد الشبانة
المجمعة 391428هـ

تنبيه من إدارة وإشراف موقع اقرأ
التقرير نزل في أكثر من عشر مواقع فجزى الله الأخ أبي مهند على هذا الجهد خير الجزاء وهذه صورته داخل مقر مؤسسة اقرأ وقد شرفنا بزيارته ونطمع في كل من زار غانا أن يزورنا ويتحفنا بتوجيهاته والسلام
Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
اقرأ للتعليم والتنمية - التعليقات على اصحبوني في رحلة سياحية ودعوية إلى غانا= تقرير منقول ورائع

التعليقات

عبدالفتاح

نسأل الله لإخواننا العون والرشاد والتوفيق والسداد ..وأن يوحد صفنا على كلمة التوحيد ..

2015-05-31
محمد جمعة

جزاكم الله كل خير
كنت اتمنى ان تخبرونا عن الاعمال الهندسبة والمعمارية لعلنا نقدم خبراتنا
ولكم جزيل الشكر

2016-01-12
الأمين العام

ماشاء الله تبارك الله ، شكر الله لكم مبادرتكم هذه ولا نستغني عن جهودك إذا كانت خبرتك في مجال التصاميم الهندسية ؛ حيث نحتاج دائما من يساعدنا لعمل رسوم ثلاثية الأبعاد اسقاطية للمباني ليتصورها المتبرع قبل اعتمادها ونحو ذلك فتواصل معنا عبر الإيميل

2016-01-22
سامي طرمان

سكرا لكم أرجو تزويدنا بأرقام هواتفهم أو كيف لنا ان نتواصل معهم

2017-07-10

إكتب تعليقاً

الإسـم
بريـدك
أكتب تعليقك

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إقرا للتعليم والتنمية بغرب أفريقيا