كيف تصبح قائدا

427 مشاهدة
التاريخ : 2014-09-06
تصنيف المادة : مقالات
Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+

كيف تصبح قائداً ؟

لا عليك فمجرد أن تكون عربياً ستصبح قائداً
وما مثلنا إلاّ كقوم هاجمهم العدو فقال بعضهم: نخرج إليهم ونقاتلهم خارج البلدة، وقال آخرون: بل نبقى في البلدة ونقاتلهم فيها، وقال غيرهم: لا بل نهرب ونتركها لهم، ثم تصارعوا حول السبل في مواجهة العدو، وتقاتلوا قبل أن يصلهم
ولو أن بعضهم تنازل عن رأيه لأدركوا أقل الخسائر إن لم يدركوا الظفر
وقد قيل لرجل من بني عبس: ما أكثر صوابكم! فقال: نحن ألف رجل وفينا حازم واحد ونحن نطيعه، فكأنا ألف حازم
وهم يطيعون حازماً واحداً وليس ألف حازم
وكثير من الأزمات والهجمات التي تمر بالمسلمين بدلاً من أن تملأهم ولاء لإخوانهم تزيدهم براءة منهم أبداً حتى يؤمنوا باجتهاداتهم التي لا تنطق عن الهوى
لا.. بل لا بد أن يقف مخالفهم أمامهم معلناً توبته من اجتهاداته السابقة ليحصل على الغفران
يا قوم
أليس قد خالف أبا بكر -رضي الله عنه- جمهورُ الصحابة في حرب الردة؟ ومع ذلك لم يتمرد أحدهم متمثلاً: (مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ ). [غافر: 29
إنهم بفطرتهم التي فطرهم الله عليها -رضوان الله عليهم- وبدينهم الذي شرعه الله -عز وجل- لهم، وبسنة نبيه -صلى الله عليه وسلم- التي اقتدوا بها عرفوا أن الخلاف شر
إن اجتماع القلوب مطلب كوني وشرعي مهم للنصرة على الأعداء، وهو من قطعيات الدين كما نص على ذلك ابن تيمية والشاطبي، بعكس اجتماع العقول
والمتأمل في مسائل النزاع والصراع يلاحظ أنها مسائل إما مختلف فيها بين الأئمة من قديم، أو أنها مسائل معاصرة لا نصّ فيها، وأكثرها يندرج تحت قاعدة المصالح المرسلة
وبعض الناس يدرك في بعض المسائل أنها اجتهادية، ولكنه تربى في بيئة علّمته أحادية الرأي في تلك المسألة، وتمرّ عليه مسائل أعظم منها في الدين فيتقبل الخلاف فيها؛ لأن بيئته لم تُدخل تلك المسألة في حلبة الصراع
وأخيراً
فإن من سنة الله الكونية والشرعية أن يضم القائد مجموعة من الناس، لا أن يكون آحاد الناس قادة! وفي كل عصر ودهر تكثر الغوغاء، ولكن الأمور لا تتزعزع إلاّ إذا كان القادة كأحجار الشطرنج بأيدي الغوغاء
وما من شيء يجمع القادة على خيري الدنيا والآخرة كتقوى الله تعالى، والابتعاد عن حظوظ النفس الأمّارة بالسوء، وتقديم مصلحة جماعة المسلمين على المصلحة الفردية أو الطائفية، (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ). [الطلاق:2-3]. والرزق شامل للأمور المادية والمعنوية

لاتنسوني من الدعاء

أخوكم المستشار

الموضوع منقول من موقع الإسلام اليوم

والكاتب / حامد الحامد

Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on FacebookShare on Google+
اقرأ للتعليم والتنمية - التعليقات على كيف تصبح قائدا
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إقرا للتعليم والتنمية بغرب أفريقيا