جامع الصلة والبر ؛ صدقة جارية وعنوان للصلة والبر.!

11566389 مشاهدة
التاريخ : 2021-01-30

.

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد ، 
    فبين يديكم مشروع من مشاريع البر والصلة ، تبرعت به أسرة مباركة كريمة ، تناجوا بالبر والتقوى، وتكاتفوا وتبرعوا ببناء مسجد لفقيديهما/ علي ونورة ، أبناء عايد بن سليمان العايد رحمهم الله، وسموه (مسجد الصلة والبر ) ، وشارك فيه الأبناء والأحفاء ، وأبناء الإخوان من ذوي الرحم ، كل على قدرته ، امتثالاً لامر الله ورسوله ؛ حيث أمرا ببر الوالدين ، وبصلة ذوي القربى والإحسان إليهم ، في حياتهم وبعد مماتهم ، فقال سبحانه ((وَقَضَىٰ رَ‌بُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا..الآية)) ، وقال جل ذكره ((وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَىٰ بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ)) ، وحينما سؤل المصطفى صلوات ربي وسلمه عليه ؛ ( من أبر؟ قال: أمك ، قال ثم من؟ قال: أمك ، قال: ثم من؟ قال: أمك ، قال ثم من؟ قال أباك ، ثم الأقرب فالأقرب ) أخرجه مسلم .
    وهنا جاء هذا المشروع الذي تمت عمارته في مدينة كوماسي وسط دولة غانا ، وتحديداً في حي أبريم المكتظ بالسكان المسلمين من أهل السنة والجماعة ، وفيه عدد من المشايخ وطلبة العلم ؛ مما أعطى المسجد مكانة وميزة ليست لغيره والحمد لله .!
   والجدير بالذكر أن المشروع نفذ على أرض هي جزء من منزل الحاج عبدالله عمر ، أحد وجهاء الحي، تنازل عنها وسجلها لصالح المسجد ؛ نظراً لحاجة الحي وعدم وجود أراضي فارغه تصلح لهذا المشروع فجزاه الله خيراً وأخلف عليه بخير ، وقد أنطلق العمل فيه عبر حفل مصغر لوضع حجر الأساس ، وذلك في يوم الجمعة 19/ذوالقعدة/1441هجرية، الموافق 10يوليو2020، واستمر العمل فيه حتى تم افتتاحه في يوم السبت 17/جمادى الآخر/1442هجرية ، الموافق 30/يناير/٢٠٢١ميلادية.
    وقد حضر الحفل عدد من أمراء القبائل والوجهاء ، وعلى رأسهم أمير قبيلة صونغاي ، كما حضره معظم طلبة العلم والمشايخ ورجال الأعمال ، وبعض البرلمانيين ، وقد تخلل الحفل العديد من الفقرات الجميلة التي زادت من جمال الحفل . وكان من بينها مايلي :-
أولاً : الافتتاح بتلاوة عطرة للشيخ / المستقيم عبد الله حفظه الله.
ثانياً : كلمة الترحيب والشكر، وقد قام بذلك الشيخ /عبد الرحمن جوجا . حيث رحب بالضيوف وشكرهم ، ثم نصحهم بشكر الله على هذا الخير وضرورة المحافظة عليه ، وختم حديثه بالدعاء لمن بنى هذا المسجد ولمن تبرع بأرضه .
ثالثاً : كلمة توجيهية للحفاظ على بيوت الله وعمارتها بالصلاة والعبادة وقراءة القرآن ، ألقاها الشيخ / عبدالرحمن عبدالله الحسن ، وختم حديثه بالدعاء للاسرة المباركة الوفية التي لم تنس أحبتها ؛ حتى قدمت لهم صدقة جارية هي من أعظم الصدقات فجزاهم الله خيراً .
رابعاً : كلمة مدير المؤسسة فضيلة الشيخ/ محمد إبراهيم أحمد ، وقد لخص كلامه في التعريف بهذا المشروع خاصة والهدف منه ، ودعا للمتبرعين ولمن تبرعوا لهما ، وختم كلامه بالتعريف بالمؤسسة والدعوة إلى التعاون معها لتحقيق أهدافها السامية !.
خامساً : كلمة الشكر ، وقام بذلك الاخ/ عبدالله عمر أمير شباب صونغاي ؛ حيث حمد الله وأثنى عليه ، ثم قدم الشكر لمؤسسة إقرأ وللعائلة الكريمة التي تبرعت بهذا المشروع المبارك .
وأخيراً : كلمة أمير مسلمي أبربم الحاج/يوسف باشو ، وقد حمد الله وأثنى عليه ، ثم شكر المؤسسة والعاملين فيها، ودعا كثيراً للمتبرعين الذين أجروا لمحبيّهم وفقيديّهم ( علي ونوره ) نهراً جارياً من الخير لايتوقف إلى قيام الساعة.!
واختتم الحفل بدعاء جميل من الشيخ /أبوبكر ناجم ، إمام قبيلة صونغاي في منطقة أشانتي حفظه الله ، وبذلك تم الحفل الخطابي ، وتوجه الجميع لقص الشريط ؛ وقد قام به الإمام والأمراء ، فدخلوا المسجد ، وتبعهم الحضور مكبرين وفرحين بما آتاهم الله من فضله (قل بفضل الله وبرحمته ، فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون).!

    وختاماً ، وحتى لانطيل عليكم ؛ نترككم مع صور المشروع في جميع مراحله ، ونسأل الله أن تنال على رضاه ثم رضاكم وإعجابكم ،،

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية ؛ نافذتكم إلى غرب أفريقيا ، ويدكم الأمينة ،،

اقرأ للتعليم والتنمية - التعليقات على جامع الصلة والبر ؛ صدقة جارية وعنوان للصلة والبر.!
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إقرا للتعليم والتنمية بغرب أفريقيا