جامع محمد العايد أبكى عمدة قرية كابانو وهو يقول أَمِثل هذا في قريتي اليوم..؟!

1294348 مشاهدة
التاريخ : 2021-07-27

.

   الحمد لله القائل في كتابه العزيز :((إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليومِ الآخرِ وأَقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلَّا اللَّه فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدين )﴾. والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد ،

    بين يديكم تقرير أدبي مختصر ومصور عن مشروع ( جامع محمد العايد) والذي اعتمد ابتداءاً لكلية في جمهورية غينيا كوناكري، ولكن شاء الله أن تتعثر فسوحات البناء هناك ، ليسقر هذا المشروع في هذا الموقع من جمهورية بنين في غرب أفريقيا بدلاً منه ؛ وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء .!

    وهذا الموقع الذي استقر به هو موقع هام ومحتاج في قرية كابانو ، وهي من القرى التابعة لمدينة بيروبواي والتي تقع في شرق المدينة شمال جمهورية بنين، وتبعد عن باراكو بـ 150 كم، وعن العاصمة بحوالي 550 كم، ويبلغ عدد سكانها (4000)نسمةتقريباً، وهي من القرى التي تسكنها قبيلتي باريبا وفولاتى، ومعظمهم من المزارعين ورعاة المواشي.

   وتبلغ مساحة الجامع 12*14 = 168م ، ويتسع لعدد 350 من المصلين من الرجال والنساء ، واعتمد معه قاعة دراسية كبيرة بمساحة 7*8م ، و بئر بمضخة كهربائية وبرج وخزان ، مع دورات مياه ومواضئ، وبفضل من الله فقد نفذ في وقت مناسب جداً ؛ حيث أنقذ هذا الجامع المبارك أهالي قرية كابانو من عبادة الأصنام والأوثان إلى عبادة الواحد الديان !.

   وقد تم اعتماد هذا المشروع بتاريخ 10/شعبان/1442هــ، الموافق 23/مارس/2021م، واستمر العمل دون انقطاع إلى أن يسر الله افتتاحه في الأيام الفاضلة من ذي الحجة لهذا العام ، وتحديداً في يوم التروية 8/ذي الحجة/1442هـ الموافق 18/يوليو/2021م ، وحضر الحفل جموع غفيرة من مسلمي القرية وما جاورها، وانطلقت فعاليات الحفل في تمام الساعة 3 بتلاوة آي من الذكر الحكيم تلاها الداعية/ حنبل يوسف.

  ثم تلته كلمة عمدة قرية كابانو وفي بدايتها شكر المتبرع الأستاذ محمد العايد وكل من ساهم في إيجاد وتحقيق هذا الجامع المبارك، وكانت البهجة والسرور بادية على محياه، سائلاً المولى عز وجل أن يتقبل من المتبرع والوسيط والمنفذ لهذا العمل عنده بقبول حسن ، وختم كلمته بالبكاء من شدة الفرح وهو يقول : أَمِثل هذا في قريتي هذا اليوم ، وهل هو حق أم أحلم؟!! فوالله ما توقعت يوماً أننا سنجد مثل هذا المسجد بروعته وجماله في جنبات قريتنا.!

   وبعد ذلك كلمة الشكر والعرفان باسم المستفيدين ألقاها رئيس قبيلة فولاتى. وشكر في مستهلها المتبرع /فاعل خير على هذا العمل الجميل الرائع الفريد من نوعه ، والذي جاء في وقته ، وختم كلمته بالدعاء بأن يتقبل الله هذا العمل ، وأن يجازي الجزاء الأوفى كل من ساهم فيه ، وأن يوفق مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية إلى الاستمرارية في العطاء، ويجعل لكم سنداً قوياً للجهود التي تبذلونها في بلدنا الحبيب.

   وتلته كلمة الأخ الداعية/عبد اللطيف أوروتوكو – مشرف مشاريع مؤسسة اقرأ في بنبن – وفيها ركز على أهمية آداب المساجد ومما ذكر في كلماته: أن أول أدب من آداب المسجد هو تعظيم بيوت الله جلّ جلاله ؛ لأنها بُنيت لذكره ، وبُنيت لعبادته ، ولتلاوة كتابه ، وأداء رسالة نبيه ، ونشر تعاليمه ، وتبليغ منهجه ، وبُنيت كي يتعارف المسلمون فيما بينهم ، فهي مكان اللقاء ، مكان التعارف ، مكان التناصح ، مكان البذل ، مكان التضحية ، مكان الوئام ، مكان الحب والسلام ، مكان العلم ، والحكمة ، ومكارم الأخلاق !.

   ثم بعد ذلك تقدّم الحضور الكرام لقص الشريط وافتتاح أبواب المسجد، وانتهى الحفل بأداء أول صلاة فيه ، وكانت صلاة العصر ، وبإمامة الأخ الداعية/خالد عبد الرحمن، وبعد الانتهاء من الصلاة توجهت الجموع لإفتتاح القاعة الدراسية ثم بئر الجامع، وبحضور عدد كبير من النسوة و الرجال سائلين الله للمتبرع أن يسقيه من حوض نبيه في الجنة، وأن يبارك في عمره وماله وأهله، وأن يبني الله له بيتاً في الجنة ، إنه ولي ذلك والقادر عليه .!

  وحتى لانطيل عليكم نترككم مع صور المشروع في جميع مراحله ومرافقه ، ونسأل الله أن تنال على رضاه ثم رضاكم إنه ولي ذلك والقادر عليه.!

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية ؛ نافذتكم إلى غرب أفريقيا ، ويدكم الأمينة ،،

اقرأ للتعليم والتنمية - التعليقات على جامع محمد العايد أبكى عمدة قرية كابانو وهو يقول أَمِثل هذا في قريتي اليوم..؟!

التعليقات

مصطفى إبراهيم بربركا

الحمد لله ، جزر الله المتبرع خير الجزاء وبنى له بيننا في الجنة، وشكر كذلك أين العام ومن معه

2021-07-28
محمد ابراهيم احمد

ماشاء الله تبارك الله
جزاكم الله خيرا

2021-07-28
صالح سليمان

بارك الله في جهودكم ونفع بها وأخلف على المحسنين خيراً وتقبل الله منهم

2021-07-29

إكتب تعليقاً

الإسـم
بريـدك
أكتب تعليقك

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إقرا للتعليم والتنمية بغرب أفريقيا