وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا

مركز الكوثر التنموي الإسلامي في شمال غانا ؛ غاية في الجمال والأهمية .!

.

الحمدلله الذي بنعمته تتم الصالحات ، والصلاة والسلام على نبي الرحمة وعلى آله وصحبه ، أما بعد ، فيسرنا أن نقدم لكم هذا التقرير عبر النقاط التالية :

أولا ، مقدمة هامة:-

  بين يديكم تقرير مركز الكوثر التنموي الإسلامي في شمال جمهورية غانا ، هذا المركز الذي طال اتتظاره ؛ حيث مر بالعديد من العقبات التي جعلتها يتأخر بشكل محرج لنا ولوسطاء الخير ، ولكن الأمر بيد الله ، وكان من أهم العقبات التي واجهة المشروع وهي خارجة عن إرادتنا ؛

1- نقل المشروع إلى ثلاث مواقع ، كل موقع يتوجه فيه الأمر ونبدأ فيه ؛ ثم نتوقف بسبب مشكلة حكومية وننتظرها أحياناً شهور ، ثم ننقله لغيره ؛ حتى تيسر قيامه في هذا الموقع المبارك الأخير .

2- أنه في فترة تنفيذه واجهته مشكلة التوقف الكلي ثم الجزئي للعمل ، والذي فرض على البلاد بسبب جائحة #كارونا ؛ كفانا الله شرها !.

ثانياً ، أهمية المشروع وموقعه الأخير :- 

  يعتبر المشروع من أهم مشاريع المؤسسة الإستراتيجية ؛ حيث هو مشروع تنموي فريد من نوعه في المنطقة ؛ ويهدف لأن يكون رافداً من روافد عمل المؤسسة واستمراريتها من خلال تأجيره وتشغيله بإذن الله ، علاوة على أنه الآن يعتبر مَعْلَمِ من معالم الدين، وفيه رفعة للمسلمين ؛ للمستوى والتصميم الذي نفذ به ، وللموقع الذي وفق به مؤخراً في حي كامبيغو ؛ حيث مقر رئاسة الشمال ، وإدارات حكومية هامة في مدينة تامالي – شمال دولة غانا .

   والجدير بالذكر أن مدينة تامالي من المدن الهامة ، وجل سكانها مسلمون حتى أميرها؛ ولذا تعتبر مدينة إسلامية من بين مناطق دولة غانا 16 ، ويبلغ عدد سكان المدينة حوالي 1.5 ميلون نسمة ، ويسكنها قبائل : داغبومبا ، وفلاتا، ثشاكوسي، ونانومبا، ومامبروسي، ووالا.

  وزاد من أهمية هذه المدينة وتميزها أنها تقع على ملتقى طرق دولية تؤدي لدولتي التوجو ، وبوركينا فاسو المجاورتين ، مما جعلها مدينة تجارية مميزة .

ثالثاً ، مكونات المشروع وبيانات المتبرع :-

يتكون هذا الصرح المبارك والمركز التنموي المتميز مما يلي :

يضم الطابق الأرضي
– جامع14/12=168م
– شقتان، وكل شقة عبارة عن ثلاث غرف ، وفي كل غرفة دورة مياه خاصة ، ثم صالة عامة.
– ستة محلات تجارية على واجهة الشارع.
وأما الدور العلوي فعبارة عن : تسع قاعات مع الإدارة المتكاملة .
– حمامات: اثنان للرجال وواحد للنساء.

كما يحتوي المشروع على :
– بئر إرتوازي ببرج وخزانان .

– مواضئ ودورات مياه عامة .
– غرفة حارس .
– سور الشامل ببوابات .

  وكل هذا الخير بتبرع سخي من فاعل خير – من بلاد الحرمين حرسها الله ، وتقبل من المتبرع وبنى له بيتاً في الجنة ، وشمل وسطاء الخير بالأجر والفضل وهما الدكتور الخضير وفضيلة الشيخ الدكتور المرزوق – حفظهما الله وتقبل منهم جميعاً.

رابعاً ، فعاليات افتتاح المشروع  :-
  بتيسير وفضل من الله تم افتتاح هذا المركز المبارك ، في يوم مبارك ، وهو يوم الجمعة 14 يناير 2022م ، الموافق 11/ جمادى الثانية / 1443هـ .
وقد حضر الحفل جمع غفير من الأهالي والأئمة والدعاة والوجهاء وبعض المسؤولين ، ومنهم رئيس اتحاد طلاب مسلمي غانا فرع تامالي ، و مدير جمعية غانا الخيرية، ومدير التعليم السابق ، وبعض الأمراء ، وفضيلة إمام الجامع المركزي وغيرهم كثير .

وكان الحفل على شرف الأمين العام للمؤسسة والوفد المرافق له، وعلى رأسهم فضيلة رئيس مجلس الإدارة للمؤسسة الشيخ محمد كمال الدين عبدالله .
   وقد افتتح الحفل بتلاوة عطرة ، عقبها تم الدعاء من قِبل إمام الجامع المركزي .

– ثم ألقى مدير التعليم السابق ، كلمة مؤثرة حول هذا المشروع النير ، والذي غمرهم بالفرح والسرور حسب تعبيره ، وقد أعرب عن شكره وتقديره للأمانة العامة لمؤسسة اقرأ على ما يقومو به من إنجازات عظيمة مثل هذا المشروع الجميل المبارك.
 – ثم تقدم مشرف المشروع فضيلة الشيخ / إبراهيم النحوي ، بإلقاء كلمة حمد الله فيها وأنثى عليه ، ثم شكر المؤسسة والداعمين لها ؛ على إعطائه فرصة الإشراف والوقوف إلى جانبهم حتى نهاية المشروع ، رغم كل العقبات ، ثم عرف الحضور بمحتويات وتفاصيل المشروع ، وأعطاهم صورة كاملة عنه .
– ثم ألقى الأمين العام للمؤسسة كلمة عبر فيها عن شكره لله أولاً ، ثم المتبرع والوسطاء على رأسهم الدكتور عبد الله المرزوق ؛ على بذلهم وسعيهم وصبرهم ؛ لأن المشروع أدخل الجميع في حرج بسبب تأخره ولكن في النهاية خرج المشروع بصفته الحالي التي تسر الناظرين ، وسأل الله أن يجعله مشروعاً مباركاً ونافعاً، وأن يجزي الله المتبرع الذي لم يرغب أن يذكر اسمه ، ولكن الله عليم به ، وسوف يجزاه الجزاء الأوفى على ماقدم للإسلام والمسلمين في هذه البلاد .
– وبعده تقدم أحد المسؤولين بإلقاء كلمة شكر الله تعالى وأثنى عليه فيها ، ثم شكر المؤسسة والقائمين عليها على دعمهم وتنفيذهم لهذه المشروع الذي غير منظر الحي على حد تعبيره ، وسوف يكون سبباً في اجتماعهم من الآن فصاعدا لأداء فريضة الجمعة والجماعة، وتمنى من الله لهم دوام التوفيق والسداد ، وأن يبارك في أموال المتبرع الذي تبرع ، وأن يرزق بلادهم الأمن والاستقرار والتقدم والازدهار ، وأن يجنبهم الفتن ما ظهر منها وما بطن .!
ثم تقدم الجميع نحو قطع الشريط ، ويتقدمهم الأمين العام ورئيس مجلس الإدارة وفضيلة الإمام المركزي ، وكبار المسؤولين  ، ثم قاموا بالجولة في المبنى للاطلاع عليه والوقوف على هذا الإنجاز الكبير ، ثم دخل الجميع للجامع لأداء أول جمعة فيه ، و أم المصلين وخطب فيهم فضيلة المدير التنفيذي للمؤسسة الشيخ محمد إبراهيم .
وهكذا تم حفل افتتاح مركز الكوثر الإسلامي التنموي والحمد لله أولاً وآخرا !.

   وفي الختام ، نسأل الله أن يبارك في الجهود ، وأن يتقبل منا ، ومن المتبرع رحمه الله ، ومن عائلته المباركين ، ومن وسطاء الخير وفقهم الله وتقبل منهم ، وحتى لانطيل عليكم نترككم مع صور المشروع في جميع مراحله ومرافقه ، ونسأل الله أن تنال على رضاه ثم رضاكم إنه ولي ذلك والقادر عليه.!

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية ؛ نافذتكم إلى غرب أفريقيا ، ويدكم الأمينة ،،