وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا

تقرير جامع وبئر محمد الصالح في قرية غاندو ساسو، شمال دولة بنين

     الحمد لله القائل في كتابه العزيز: ﴿( إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليومِ الآخرِ وأَقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلَّا اللَّه فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدين )﴾. والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد ،

     فبعون الله وتوفيقه تم افتتاح جامع محمد الصالح ؛ والذي تبرع به الشيخ/ محمد الصالح (وفقه الله وبنى له بيتاً في الجنة) وبواسطة/الأخ أبو صالح (وفقه الله) ، وبتنفيذ لجنة البرامج والمشاريع بمؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية في دولة بنين ، وكان ذلك في صبيحة يوم الأربعاء 15/رجب /1443هـ الموافق: 16/فبراير/2022م .  

   ويقع هذا المشروع في قرية غاندو ساسو ، في شمال دولة بنين ، وتحديداً في منطقة تشاتشو، وهي قرية هامة يعمل سكانها في الزراعة والتجارة وتربية المواشى ، ويتكون سكانها من ثلاث قبائل ( باريبا- وزرما – وفولاتا ) ، ونسبة المسلمين فيها 70% تقريباً وهو يزداد بشكل مستمر ، وذلك بفضل الله ، ثم بجهود الدعاة في المنطقة.

   ومن هنا ولأهمية هذه القرية وحاجتها فقد اعتمدت لهم المؤسسة هذا الجامع ، وهو بحجم 12*12 = 144م ، وهو ويتسع لعدد 300 من المصلين من الرجال والنساء، كما اعتمد معه بئر كهربائي ودورات مياه ومواضئ ، وبتيسير من الله فقد نفذ المشروع في أشهر محدودة حسب العقد ، عدا البئر تعثر لوجود صخرات صلبة أسفل الأرض ولازلنا نعمل على إكماله وافتتاحه في القريب العاجل إن شاء الله تعالى ، وسوف نضيف صوره هنا لاحقاً .

     أما الجامع فقد افتتح افتتاحاً كبيراً على شرف ممثل المؤسسة في بنين، وبحضور جمع غفير من الأهالي والوجهاء ، وكان على رأسهم كلاً من ( سلطان القرية – عمدة القرية – ممثل البلدية) كما حضر الإفتتاح جمع من أهالي القرى القريبة حباً في الإسلام ؛ وليشاركوا مع إخوانهم حفلهم وفرحتهم ، وقد أبدى الجميع شكرهم وعبروا عن فرحهم بهذا المشروع من خلال تبادل الكلمات، وكانت فقرات الحفل كالتالي:

1- بداية عطرة بقراءة آي من الذكر الحكيم بصوت الطالب/ عبد جبار شابي سيكا .

2- كلمة إمام المنطقة ، الشيخ/ إسحاق أمادو ، وفيها شكر المؤسسة على هذا المشروع المتميز ، والذي سد حاجتهم ، وحقق حلمهم ، وختم بقوله ؛ نشكركم لتحقق أمنيتنا – ببناء هذا الجامع المبارك ــ فمنذ فترة ونحن نحاول ونعجز عن تحقيقها بسب الضعف المادي ؛ ولا يخفى على أحد دور المسجد في تربية الأولاد ، بل بناء الأمة والشعوب ، ونعرب لكم عن ارتياحنا وسرورنا ودعائنا للمتبرع ولوسيط الخير ؛ بأن يبني الله لهم بيتاً في الجنة.!

3- كلمة الدعاة، وألقاها نيابة عنهم ، الشيخ/عبد الحميد سيكو، وقد أعرب عن فرحه بالمشروع، وبين أهميته وحاجة المنطقة له ، وختم بالدعاء للمحسنين والوسطاء ، ولكل أعضاء المؤسسة على سعيه لحصول هذا المشروع الجميل خاصة ، وعلى جهودهم الكبيرة في دولة بنين عامة .!

4- كلمة السلطان ، وفيها شكر المؤسسة ودعاها لمزيد من المشاريع في المنطقة ، وعلى رأسها دار الأيتام والمراكز التعليمية ، وختم بشكر المتبرع والدعاء له.

5- كلمة مشرف المشروع ، وفيها بين دور المؤسسة في رفع راية الإسلام في ربوع دولة بنين ، وأكد فيها على ضرورة شكر الله على هذه النعمة ، واستثمارها ، وعمارة المسجد ، بالصلوات ، وتعليم الناس الخير ، وحفظ القرآن ، والإصلاح بين الناس ، وغير ذلك من أعمال الخير والبر ، ثم ختم بالدعاء للمتبرع وللوسيط ، وللمؤسسة والقائمين عليها !.

  وبعد ذلك توجه الجميع لقص الشريط إيذاناً بافتتاح الجامع ، وإقامة أول صلاة فيه ، وكانت صلاة العصر، وبهذا ختم الحفل وسط فرح الناس ودعائهم وإعجابهم .

 وختاماً ؛ نترككم مع صور المشروع في جميع مراحله ، ونسأل الله أن تنال على رضاه ثم رضاكم ، وأن يتقبل منا ومن المحسنين إنه ولي ذلك والقادر عليه ،،

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية ؛ نافذتكم إلى غرب أفريقيا ، ويدكم الأمينة ،،