وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا

مركز الخير الرابع في بوركينا فاسو ، إضاءة جديدة في طريق الخير والعطاء.!

.

  الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ، وبجوده ، وكرمه تقضى الحاجات، ثم الصلاة والسلام الأتمان الأكملان على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ، وبعد :

   يسرنا مع أول يوم من رمضان لهذا العام1443هـ ؛ أن نزُف إليكم بشارة افتتاح أحد مراكز سلسلة الخير من أهل الخير ، ألا وهو مركز الخير الإسلامي الرابع بمدينة نسيرا ، في منطقة الوسط الغربي من جمهورية بوركينافاسو ، وهي تبعد عن العاصمة واغادوغو بحوالي 135 كيلو، ويقطن بها حوالي 15000 ألف نسمة ، و85٪ منهم مسلمون ولله الحمد ، وغالب السكان من المزارعين ويزاول بعضهم التجارة .

     وقد اعتمد هذا المشروع لهم ؛ في منتصف فبراير2021 ، وبدأ العمل فيه مباشرة ، واستمر بلا توقف حتى جاء يوم الفرح الأكبر بإفتتاحه صباح يوم الخميس 31 مارس 2022م ، الموافق 28شعبان 1443هجرية، وكانت بشائر الفرح تطفو على الوجوه ، وتلهج بها الألسن قائلة – ربنا أدخل السرور والبشارة في قلب من شيد لنا هذا الجامع العريق والفصول الشامخة – وقد كانوا بأمس حاجة إلى مثل هذا المركز منذ سنين ، وسعوا وراء الجمعيات الخيرية والأفراد بدون جدوى ، ولما سمعت مؤسسة اقرأ بخبرهم هبت مسرعة لعونهم ، مستعينة بالله عز وجل ثم بأهل الخير من بلاد الحرمين حرسها الله ؛ حتى تحول حلم مسلمي نسيرا إلى حقيقة شهدها عدد كبير من الرجال والنساء والأطفال ، وكان على رأس الحضور ، كثيراً من أعيان المدينة ومن بينهم :

  • الزعيم التقليدي للمدينة .
  • رئيس البلدية .
  • إمام المسجد المركزي للجمعية الإسلامية في المدينة .
  • رئيس المكتب المحلي لجمعية أهل السنة .
  • مسؤول لجنة المشاريع بجمعية أهل السنة المكتب الوطني الشيخ سعيد كافندو.
  • عدد من الأئمة ودعاة المنطقة .

  وقد بدأ الحفل بكلمة للزعيم التقليدي للمدينة ، وفيها حمد الله وأثنى عليه ، ثم شكر المتبرعة ودعا الله لها بأن يبني الله لها ولوالديها وذريتها بيتاً في الفردوس الأعلى من الجنة ، وحث المسلمين على حسن الرعاية والاهتمام البالغ بهذا المركز الجميل .

  ثم ألقا بعده رئيس البلدية كلمة أثنى فيها على المؤسسة ، وحث أهل المدينة على التأسي بمثل هذه الأعمال الخيرية ، ثم قال إن المؤسسة رفعت شأن المدينة بهذا المشروع من جانبين هامين ؛ الجانب الروحي ببناء الجامع الذي يعتبر وسيلة القربى إلى الله ، والجانب التربوي ببناء فصلين لتربية وتعليم الأجيال ، ثم دعا الله للمتبرعة الكريمة ولأسرتها وجميع أقاربها بكل خير وبركة في الدينا ، وأن يبني الله لهم بيتاً في الجنة .!

  ثم بعد ذلك تقدم رئيس جمعية أهل السنة بكلمة ، وبعد أن حمد الله قال بأنهم قبل أشهر مضت ما كانوا يحلمون بمثل هذا الصرح الكبير ؛ فإذا بمؤسسة اقرأ وبتوفيق من الله حققت لهم ما لم يكونوا يحلمون به ، وحث الجميع على إخلاص الدعاء للمتبرعة وللمؤسسة وللوسطاء جميعاً !.

وتجدر الإشارة بأن المركز تم التبرع لبنائه من قبل الأخت الكريمة / موضي البشري وأبنائها ، وهو يتكون من جامع 14 في 10 ، وببناء متميز ومتين ، ومعه فصلين دراسيين للتعليم الإسلامي ، وبئر بالدلو ، ودورات مياه للرجال والنساء ، ونفذ على موقع استراتيجي يبعد 300متر عن سوق المدينة بما يجعله ذا مكانة ورسالة هامة ولله الحمد والمنة .!

وختاماً ؛ نترككم مع صور المشروع في جميع مراحله ومرافقه ، من الحفر إلى الافتتاح ، ونسأل الله أن تنال على رضاه ثم رضاكم ، وأن يتقبل منا ومن المحسنة، وأن يبارك لها في مالها وذريتها ، إنه ولي ذلك والقادر عليه..!

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية ؛ نافذتكم إلى غرب أفريقيا ، ويدكم الأمينة ،،