وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا

مجمع رقية الإبراهيم الإسلامي هو ثاني مشاريع الخير لهذه العائلة المباركة.!

الحمد لله رب العالمين، الذي بنعمته تتم الصالحات وبشكره تتجدد النعم، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه رضوان الله تعالى عليهم أجمعين ؛ أما بعد :-
   فبعون الله تبارك و تعالى تم افتتاح المجمع الثاني لعائلة الإبراهيم المباركين ، وهو مجمع الوالدة/ رقية الإبراهيم الإسلامي ، وهو بتبرع الوالدة / رقية الإبراهيم – حفظها الله وبنى لها بيتاً في الجنة، بواسطة: فاعل خير – وفقه الله تعالى لكل خير ، وقد سبقه مشروع الشيخ/ عبدالله الإبراهيم ، في بوركينا فاسو ، ونزل تقريره على هذا الرابط (مجمع عبدالله الإبراهيم الإسلامي في عاصمة بوركينا فاسو، واجهة جميلة وتصميم رائع.!) تقبل منهم جميعاً !.

وأما هذا المركز الذي بين يديكم فهو يقع في قرية بواجل بمحافظة غيرين كوكا شمال غرب دولة توجو ، وتبعد عن العاصمة (لومي) بحوالي 450 كيلو ، ويبلغ عدد سكان القرية حوالي 900 نسمة ، ونسبة المسلمين 75% ، ويسكنها قبائل : باسار ، كونكونبا ، وكوتوكولي ، ولوسو، كابيي، الذين يمارسون الزراعة ، والتجارة، والرعاية في المنطقة !.
  وتم بناء هذا المركز المبارك على طلب من ممثلنا في مدينة باسار الشيخ / ناصر الحسن – حفظه الله ؛ إثر تحركات الدعوية التي كان يقوم بها دعاتنا مع دعاة المنطقة من بين حين وآخر لتفقد أحوال المسلمين وتوعيتهم ، والوقوف على معاناتهم واحتياجاتهم ، ودخول عدد كبير من الوثنيين واللادينيين في هذا الدين الحنيف ؛ وعليه اعتمد لهم هذا المركز المبارك الذي سيجمعهم في أداء فرائضهم (الجمعة ، والجماعة)، وتربية أبنائهم وتعليمهم أمور دينهم ودنياهم، و يعتبر هذا المركز فريد من نوعه في هذه المقاطعة والذي نتمنى من الله العلي القدير أن يكون سبباً في زيادة عددهم وكثرتهم في المستقبل القريب – إن شاء الله تعالى ، والمشروع عبارة عن :
– جامع 11/12=132م
– قاعتان 7/8 ×2 = 112م2
– سكن الإمام 7/8 =56م2
– ثلاثة حمامات: غثنان للرجال وواحد للنساء .
– بئر الإرتوازي بمضحة هوائية .
– مواضئ .
  وقد اْفتتح الجامع في يوم الخميس 20 من شهر رمضان المبارك1443 هجرية، الموافق 21 من شهر أبريل 2022م ، وشارك الحفل عدد من أهالى القرية ، والأئمة والدعاة ، وفرح الجميع بهذا المشروع المبارك ، وأعربوا عن شكرهم وتقديرهم للأمانة العامة لمؤسسة اقرأ على ماقاموبه من إنجاز هذا المشروع الجميل المبارك .
  وقد تخلل الحفل كلمات متعددة ، وكان من بينها كلمة ألقاها أمير القرية ، حيث شكر الله تعالى وأثنى عليه، ثم شكر المؤسسة والقائمين عليها على دعمهم لمسلمي القرية ، وإحيائهم لهذه القرى النائية بمثل هذا المشروع المبارك ، والذي سيجمعهم من الآن فصاعداَ لأداء فريضتي الجمعة ، والجماعة ، ودعا الله أن يكلل جهود المؤسسة بمزيد من النجاح !.
– ثم ألقى أحد دعاة المنطقة/ كلمة أعرب فيه مدى فرحه وسروره على المشروع وإيجاد على هذا المنظر الرائع الجميل ، ثم شكر المؤسسة على سعيها المستمر لإسعاد المحتاجين ، ومما زاده فرحة إيجاد بئر الإرتوازي ؛ وحيث لطالما انتظروه من أهل الخير والإنسانية ، جزاهم الله كل خير على هذا العمل المبارك ، وتمنى من الله لهم دوام التوفيق والسداد، وأن يبارك الله في أموال المتبرعة التي تبرعت بهذا المركز المبارك جزاها الله تعالى كل خير على ما أنفقت من أموالها في تحقيق الخير لهؤلاء المحتاجين ، ودعا بالرزق لهم ولبلادهم، وأن يزيدهم الأمن والاستقرار والتقدم والازدهار .!
– ثم قام ممثل المؤسسة – فضيلة الشيخ إبراهيم النحوي ، حفظه الله – بإلقاء كلمته ، وفيها حمد الله تعالى وأثنى عليه ثناء يليق بجلاله وعظمته ، ثم شكر جميع الحضور والمشاركين على حضورهم وتلبيتهم الدعوة للمشاركة في هذا الحفل الكريم فجزاهم الله كل خير على حسن التعاون المستمر الدائم .
ثم تفضل بالشكر والتقدير لجميع المتبرعين الذين ينفقون أموالهم ليلاً ونهاراً لخدمة الإسلام والمسلمين ؛ فإن ذلك دليل على حبهم لهذا الدين الحنيف ، ونشره بين القرى والأرياف نفع الله بهم جميعاً .
وختم بدعوة أهالى القرية عموماً على الاهتمام بهذا المركز الجميل، والقيام جميعاً بكل ما ينبغي فعله تجاه هذا المشروع الجميل؛ لأنه أمانة وخير ساقه الله إليهم من غير كدٍ ولاتعبٍ فالاهتمام به واجبٌ على الجميع .
  وفي نهاية الحفل الخطابي : تقدم الجميع نحو قطع الشريط ، وأداء أول صلاة في الجامع، وهي صلاة العصر ، أم المصلين ممثل المؤسسة .
   وبعد الصلاة توجه ممثل المؤسسة لافتتاح البئر ، وبعدها تم توزيع السلال الرمضانية لتفطير الأسر المحتاجة من جماعة المجمع وجيرانه ، وعندما قرب أذان المغرب ، أقيمت مأدبة الإفطار للحضور ، على نفقة المتبرعة جزاها الله خيراً وأطعمها من ثمار الجنة ، وهكذا تم حفل افتتاح مجمع رقية الإبراهيم الإسلامي، والفعاليات المصاحبة له ، وأنصرف الأهالي وهم فرحون مستبشرون ، وألسنتهم تلهج بالدعاء للمتبرعة ووسيطها المبارك !.

   وفي الختام ، نسأل الله أن يجعل هذا العمل في ميزان حسنات هذه العائلة المباركة والأخت المتبرعة ، وأن يجزيهم خيرًا ، وأن يبارك في مؤسسة اقرأ وفي القائمين عليها .! 

وحتى لانطيل عليكم نترككم مع صور المشروع في جميع مراحله ومرافقه، ونسأل الله أن تنال على رضاه ثم رضاكم إنه ولي ذلك والقادر عليه.!

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية ؛ نافذتكم إلى غرب أفريقيا ، ويدكم الأمينة ،،