وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا

فائض المشاريع يكمل مسجداً متعثراً منذ سنين، وبه تحققت البشرى لأهالي مسجد البشرى.!

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين أما بعد ،

فإن مؤسستكم ؛ مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية في غرب أفريقيا ؛ تسير وفق لوائح ونظم تشمل كل أعمالها ولله الحمد والمنة ، ومن تلك اللوائح لائحتي المالية والمشاريع ، والتي تنص على أن وارد كل نوع من المشاريع والبرامج لايصرف إلا في نفس المجال والنوع الوارد له ؛ حفاظاً على اشتراط المتبرعين والواقفين ، وبما أن بعض المشاريع يحصل فيها فائض بسيط أحياناً بسبب سعر الصرف أو توفر المواد في منطقة المشروع ونزول سعرها ، وتطبيقاً للائحة ؛ فإن أمانة المؤسسة ترحل تلك الفوائض لبنودها ، حتى إذا اجتمع مبلغاً يكفي لتنفيذ مشروعٍ جديدٍ من نفس النوع ؛ قامت المؤسسة بتنفيذه ؛ ويكون أجره وثوابه لجميع أصحاب تلك الفوائض اليسيرة ، التي تجتمع خلال فترة محددة فتكون مباركة كقطرات المطر ، ويتضاعف فيها أجر وثواب أولئك المتبرعين والمتبرعات ، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم !.

ومن هذا المنطلق ؛ فقد تجمع عندنا فوائض من بعض مشاريع المساجد والمراكز للنصف الأول من هذا العام2022م ، وبدأنا نبحث عن مشروع يتوافق مع هذا الرصيد ، فوجدناً مسجداً معلقاً منذ سنين في مدينة إبادن جنوب دولة نيجيريا ، وتحديداً في حي (بابا أولوين أيغن)، ألا وهو مسجد البشرى – الذي نفذنا بجواره بئر أم محمد الكهربائي المطور – ولاحظنا حاجته ، وقررنا إكماله ؛ وحينما جاءتهم البشرى بالإعتماد ، فرحوا وكبروا ، وقالوا الآن أصبح اسم مسجدنا فعلاً البشرى ..!

وبدأت الأعمال مباشرة لتشمل إكمال البناء ، وصب الأرضيات ، وعمل الجسور المقلوبة ، والتسقيف، وأعمال الكهرباء والدهان ، وتركيب السراميك ، وعمل المنارة ، وبناء دورات المياه ، وعمل الرصيف الواقي للمباني ، وتركيب الأبواب والشبابيك ، وتركيب الديكور الداخلي للسقف ، وبناء منارة للمسجد ، ونحوها مما كان لازماً لإكمال هذا المسجد المتعثر وإخراجه بصورة جميلة .!

ولله الحمد والمنة أكمل العمل على خير مايرام في زمن وجيز ، وظهر مسجد البشرى بأجمل حلة، وكان افتتاحه صبيحة يوم الأحد الأول من شهر صفر1444هـ ، الموافق28أغسطس2022م ، وتخلل الحفل العديد من الفقرات ، ومن أهمها :

١- قراءة القرآن الكريم ، تلاها إبن الإمام حفظه الله .

٣- دعاء الافتتاح – من قبل أحد أئمة الحي – ودعا للمملكة العربية السعودية عامة، وللمتبرعين خاصة، ثم دعا لدولة نيجيريا بالأمن والإزدهار .!

3- كلمة مدير مؤسسة الصاعد الخيرية في نيجيريا مندوب مؤسسة اقرأ ، ووضح فيها أهداف وأهمية مشاريع المؤسسة، وأن الغرض الأساسي منها بجميع أنواعها ؛ هو تقديم المساعدات للمحتاجين ، وكل ذلك من باب الدعوة إلى الله تعالى، وتصحيح معتقدات الناس ، كما بيّن في كلمته أهمية الأخلاق ، وأنها سبيل لنشر الدين ، وتحبيب الناس له ، كما تكلم عن أهمية إخلاص العمل لله تعالى ، وختم بتقديم الشكر والتقدير للمتبرعين والمتبرعات ، ولجميع القائمين على إنجاز هذا المشروع ، وعلى رأسهم مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية !.

 وبعد هذه الكلمة توجه الجميع لافتتاح المسجد ، وأقيمت فيه أول صلاة بعد الإكمال ، وكانت صلاة الظهر ، ثم انصرف الناس وهم يلهجون بالدعاء والشكر والتكبير ، والحمدلله أولاً وآخرا .

   وختاماً ، نترككم مع صور المشروع من بداية أعمال الإكمال وحتى الافتتاح، هذا ونسأل الله أن تنال على رضاه ثم رضاكم.!

مع تحيات إخوانكم في إعلام موسسة إقرأ للتعليم والتنمية، نافذتكم إلى غرب إفريقيا ويدكم الأمينة ،،،