وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا

جامع وبئر السلامة؛ سعة لأهالي قرية تانبيكو بيتغا ، ومصدر ماء بعد نضوب مياههم.!

   الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ، ثم الصلاة والسلام على رسول البريات ، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد

   بين يديكم تقريراً مختصراً ومصوراً لمشروع (جامع وبئر علي السلامة ) الذي نفذ في قرية تانبيكو بيتغا،في منطقة الوسط الجنوبي لدولة بوركينافاسو؛ والذي افتتح مؤخراً ، وسط أجواء من الفرح والابتهاج من أهالي القرية ؛ حيث كانوا بأمس الحاجة إلى جامع يتسع لعددهم ، وذلك بعد تشقق مسجدهم القديم وضيقه عليهم كما ستشاهدون في الصور ، كما أنهم كانوا بأمس الحاجة إلى ماء يروي ظمأهم حيث الآبار السطحية المنتشرة في قريتهم قد نضبت مياهها ، وأصبحوا يجلبون الماء من أماكن بعيدة ؛ حتى جاءهم الفرج عبر مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية ؛ والتي سمعت نداء استغاثة مسلمي هذه القرية ؛ واعتمدت لهم إنشاء جامع يتسع لعددهم ، مع حفر بئر ارتوازي عميقة بمضخة هوائية قوية ؛ ليستفيد منها مسلمو القرية وغيرهم من إنسان وطير وحيوان ؛ وكل ذلك بتبرع كريم من الشيخ/ علي بن محمد السلامة ، تقبل الله منه وبنى له بيتاً في الجنة !.

   ونظراً لأهمية المشروع وحاجة الناس له ؛ فقد نفذ في زمن قياسي ؛ حيث اعتمد في منتصف شهر يونيو لهذا العام2022م ، وافتتح في منتصف شهر اكتوبر لنفس العام ، ولله الحمد والمنة ، وقد حضر الحفل كل من زعيم القرية ، والشيخ محمد توندي ، والدكتور هارون سوادوغو ، والشيخ سعيد كافندو مسؤول لجنة المشاريع بجمعية أهل السنة والمشرف على تنفيذ المشروع ، كما حضره عدد من الأئمة والدعاة إلى الله ، ودعا الجميع المولى عز وجل أن يتقبل هذا العمل الجليل بقبول حسن ، وأن يجزل الأجر والمثوبة للمتبرع ويبني له بيتاً في الفردوس الأعلى ، وأن يسقيه من نهر الكوثر ، كما دعوا الله دعوة خاصة للوسيطة حفظها الله ورعاها ، وأجزل لها الأجر والمثوبة.!

وتخلل الحفل العديد من المشاركات التي ركزت على بيان جمال وأهمية المشروع لهذه القرية التي كانت بأمس الحاجة له لعبادتهم ، ولسقياهم في منطقة نضب فيها الماء وأصاب أهلها اللأواء ؛ حتى جاء هذا المشروع فرجاً لهم وسعة ، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم !.

  وقد ألقى كلمة المؤسسة نيابة عن الأمانة العام ؛ فضيلة الشيخ سعيد كافندو مشرف المشروع ، وبين فيها جهود مؤسسة اقرأ في غرب أفريقيا، وبالأخص في بوركينافاسو ، وطلب من الجميع الدعاء لها، ثم طلب من الأهالي حسن الاهتمام والرعاية لهذا المشروع بشقيه ، الجامع والبئر ؛ حتى تتحقق أمنيات ورجاء المتبرع ، ويستمر الأجر للجميع !.

   وبنهاية كلمته أقيمت الصلاة ، وبعدها توجه المشايخ لافتتاح البئر ، وزراعة بعض الأشجار في ساحات الجامع ، وانصرفوا وهم يدعون الله أن يتقبل من الجميع !.

 هذا ، ونترككم مع صور المشروع في جميع مراحله ومرافقه ، ونسأل الله أن تنال على رضاه ثم رضاكم إنه ولي ذلك والقادر عليه.!

مع تحيات إخوانكم في إعلام مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية ؛ نافذتكم إلى غرب أفريقيا ، ويدكم الأمينة ،،