وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا

جامع فاعل خير استجابة لدعوة إمرأة دامت سنين.!

الحمد لله القائل في كتابه العزيز: ﴿(إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليومِ الآخرِ وأَقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلَّا اللَّه؛ فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدين)﴾ ثم الصلاة والسلام على سيدنا محمد ، خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد.
فبين أيديكم تقرير مشروع ( جامع فاعل خير ) والذي جاء استجابة لدعوة صاحبة الأرض -التي تم بناء الجامع عليها- حيث كانت تدعو الله تعالى منذ سنوات مضين ، وتحلم بتحقيق أمنيتها ببناء مسجد على أرضها التي أوقفتها لبناء جامع لسد حاجة سكان المنطقة الملحة؛  ولقد أجاب الله دعوتها لما التقى ابنها الحافظ لكتاب الله بمؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية من خلال أحد أبنائها في (مؤسسة التكلان) بدولة نيجيريا، ووافقت أمانة مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية على اعتماد مشروع جامع لها على تلك البقعة برقم 441/م/ن/2022م؛ تحقيقاً لأمنيتها ، وتلبية لحاجة سكان تلك المنطقة إلى مسجد جامع يؤدون فيه الشعائر الدينية.!
وهو بتبرع فاعل خير رفض أن نذكر اسمه تقبل الله منه وبنى له بيتاً في الجنة ، ووصلنا بواسطة الشيخ أبي عبدالرحمن حفظه الله، يقع هذا الجامع في حي أولوكنلى بمنطقة أولودو، وهي من المناطقة التابعة لمدينة إبادن في دولة نيجيريا .
والجدير بالذكر أن مساحة هذا الجامع 10*12 = 120م، ويتسع لقرابة(250)مصل من الرجال والنساء ، ومعه أربع دورات مياه للرجال وللنساء، وقد بدأ العمل فيه بعد الاعتماد مباشرة؛ نظراً لحاجة الموقع الماسة، وذلك في منتصف سبتمبر من هذا العام2022م،  واستمر العمل فيه حتى افتتح في يوم الجمعة الموافق 2 ديسمبر لنفس العام2022م، وكانت افتتاحه بحضور كبير من الأهالي، وعلى شرف العديد من والعلماء والمشايخ والدعاة والخطباء، وكان أبرز فقرات الافتتاح ما يلي:

أولاً: قراءة آيات من الذكر الحكيم، قام به الطالب إبراهيم إدريس، وفقه الله.
ثانياً: كلمة الشكر: ألقاها، الأستاذ يوسف أيكورى ، وكيل مدرسة دار السلام حفظه الله، وفيها حمد الله تعالى وأثنى عليه، وثنى بالصلاة والسلام على النبي، ثم دعا لكل من شارك في تحقيق أمنية الحي المتمثلة في بناء مسجد جامع لهم، ثم ختم كلمته بالدعاء للمتبرع قائلا: نحن لانعرفه ولكن الله يعرفه ويعرف عنوان بيته ؛ فجزاه الله خيراً عنا ، وأجزل مثوبته، وبنى له بيتاً في الجنة ، كما دعا لوسيط الخير، الشيخ أبو عبد الرحمن بالقبول والحفظ من الله.!
ثالثاً: تكلم الشيخ حبيب الله الشوكاني ، مدير مدرسة دار العلوم والإرشاد، حيث دعا الحضور إلى توحيد الله تعالى واجتناب الشرك والكفر والبدع ما ظهر منها وما بطن، ثم دعاهم إلى احترام الجامع، وتعلم أمور دينهم فيه وفيما سيقام فيه من أنشطة لاحقاً بإذن الله ، كما حثهم على استمرار نظافته والعناية به، وبين أن ذلك كله من أعظم القربات إلى الله تعالى !.
رابعاً: ألقى الداعية حبيب الله إيشولا عبد الكريم كلمته لتقديم الشكر للمتبرع وواسيطه ، ووصل الشكر إلى مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية على تقديم الخدمات الإسلامية والإنسانية للمسلمين ؛ والمتمثلة في بناء المساجد ، وحفر الآبار ، وإفطار الصائمين ، وكفالة الأيتام ، وغير ذلك من الأعمال الخيرية، قائلاً: جزى الله القائمين بأعمالها خير الجزاء وأبقى الله المؤسسة على خير.
خامساً: توجه الجميع إلى افتتاح الجامع، وأداء أول صلاة جمعة فيه؛ وقد تزاحم الناس فيه، وصلى بهم الداعية عبد الرحمن مصطفى أولاميليكن، وبيّن في خطبته؛ أهمية الشكر لله تعالى على النعم عموماً، وعلى بناء المسجد الجامع في الحي خاصة، كما تطرق إلى وظيفة الجامع، وأن الجامع هو مكان مخصص للصلاة ، والقراءة والذكر والدعاء، وإقامة الصلاة فيه جماعة، وختم خطبته بالدعاء للمتبرع ووسيطه ،وللمؤسسة المشرفة (مؤسسة اقرأ للتعليم والتنمية) والمؤسسة المنفذة وكل من أعان على وجود هذا الخير !.

 وختاماً ، نترككم مع صور المشروع من بدايته وحتى افتتاحه ، ونسأل الله أن تنال على رضاه ثم رضاكم ، وأن يتقبل من المتبرع ، ويبني له ولوسيطه بيوتاً في الجنة.!

مع تحيات إخوانكم في إعلام موسسة إقرأ للتعليم والتنمية، نافذتكم إلى غرب إفريقيا ويدكم الأمينة ،،،